• الاثنين 23 جمادى الأولى 1438هـ - 20 فبراير 2017م
  12:36     أردني يشعل النار في نفسه بسبب ظروفه المعيشية الصعبة         12:36     حكومة جنوب السودان تعلن المجاعة في عدة مناطق من البلاد        01:23     الجيش الاسرائيلي يعلن سقوط صاروخين أطلقا من سيناء في أراضيه         01:24     محكمة النقض المصرية تصدر حكما نهائيا بإعدام 11 شخصا في قضية مذبحة استاد بورسعيد التي قتل فيها أكثر من 70 مشجعا لكرة القدم عام 2012     

سوبر ستار.. منظومة العمل « سر التألق»

«الأحمر» يتوهج أمام «الأصفر» في «ديربي» الحسم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 أبريل 2014

معتز الشامي (دبي)

بعد أن حصد لقب الدوري عن جدارة، عقب موسم طويل وشاق، أثبت خلاله إمكانيات هائلة في موسم استثنائي، أصبح «الفرسان» أيضاً نجم الجولة الـ 23 التي شهدت الحسم المبكر للقب، في مباراة تفوق فيها «الأحمر» على نفسه، وقلب تأخره بهدف أمام الوصل إلى فوز مستحق بهدفين. ويعتبر الأهلي منظومة متكاملة وفريقاً متميزاً، ويضم جهازاً فنياً على أعلى مستوى، ويملك لاعبين أصحاب روح قتالية عالية، وقبل كل هذا إدارة واعية تمكنت من غرس حب الفوز بالبطولات وبلوغ منصات التتويج في قلوب جميع اللاعبين.

وتفوق «الأحمر» على نفسه في مباراة صعبة للغاية، ارتبطت بها ضغوط ضرورة الفوز على فريق يقاتل بشراسة في مباراة «ديربي» لا تعترف بموقف أي منهما في جدول الترتيب، وتنفست الجماهير «الحمراء» الصعداء، خلال المباراة التي كادت أن تهرب من بين أيدي «الفرسان»، نتيجة للبداية الخاطئة بتشكيل شهد إراحة البرازيلي جرافيتي وماجد حسن، بجانب غياب صنقور للإيقاف، وذلك لعدم إرهاق اللاعبين قبل المواجهة المرتقبة أمام الهلال السعودي في دوري أبطال آسيا غداً.

اللافت في إنجاز «القلعة الحمراء» أنه تحقق بفضل منظومة عمل مترابطة، تحكمها رؤية استراتيجية نابعة من منطلق السعي الجاد نحو بلوغ منصات التتويج، ليس لأن الفريق حسم الدوري بتفوق وعن جدارة، ولكن لأن الموسم الجاري شهد العديد من «المطبات» الحرجة التي كانت كفيلة بإبعاد «الفرسان» عن السباق، مثل خاض معظم المباريات دون مدرب على «الدكة»، وفريق يفوز ثم تخصم منه نقاط الفوز، في ظل اقتراب المنافس، أو يتعرض لضربة قاتلة بإصابة أبرز عناصره منذ المحطة الأولى للموسم، وغاب ماجد ناصر وسعد سرور وتبعهما عامر مبارك.

ولكن منظومة العمل داخل «القلعة الحمراء» تناغمت بصورة لم يسبق لها مثيل، وفاز الأهلي بلقب السوبر في مستهل مشواره هذا الموسم، وختمه بلقب الدوري، ثم نجاح الفريق في بلوغ نهائي كأس الخليج العربي، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، مما يعني منطقياً أن الأهلي على أعتاب تحقيق إنجاز تاريخي غير مسبوق سواء في تاريخ النادي، أو حتى بين الأندية المحلية في الدوري، وقبل كل ذلك إنجاز تاريخي آخر بالسير بعيداً في دوري أبطال آسيا، بتصدره لمجموعته، واقترابه من نيل بطاقة التأهل إلى دور الـ 16.

التزمت إدارة الأهلي بفرض سياج حول الفريق لحمايته، عبر إبعاد اللاعبين عن كل المؤثرات، وتم نقل التدريبات إلى ملعب ند الشبا وابتعد «الفرسان» عن الملاعب الفرعية للنادي الأهلي، منعاً للاستمرار أي أمر سلبي يؤثر على تركيز اللاعبين بأي شكل من الأشكال، وجنت الإدارة ثمار هذا الأسلوب في التعامل الاحترافي مع الفريق واللاعبين بعزلهم عن أي مؤثر خارجي. وقال عبد الله سعيد النابودة رئيس مجلس إدارة الأهلي إن « بيئة الأهلي غير»، ومن يدخل «القلعة الحمراء» يشعر بذلك، والنادي كله عبارة عن أسرة واحدة، بالإضافة إلي لما توفره الإدارة للاعبين من راحة، وسبل نجاح تساعدهم على التألق، بتذليل العقبات كافة أمامهم للإبداع داخل الملعب فقط، وهو ما أوجد روح «الفرسان» التي يتحلى بها الجميع». وعلى الجانب الآخر، أكد الإيطالي فابيو كانافارو المدرب المساعد بالجهاز الفني للأهلي، أن السر فيما يتحقق لـ «الفرسان» هذا الموسم، يعود إلى سيطرة «روح الفوز» بين اللاعبين سواء الأساسيين أو البدلاء ، فضلاً عن التفاهم والتجانس الكبير بين جميع عناصر الجهاز الفني. من جانبه، قال محمد بن جلبوت المدرب المواطن إن «الفرسان» يستحق لقب الدوري بجدارة، في ظل تماسك الفريق في أصعب المواقف، التي كانت كفيلة بإبعاد اللاعبين عن المنافسة، وتكرر ذلك في المباراة الصعبة أمام الوصل، والتي شهدت تأخر الفريق بهدف مبكر قلب الموازين، في ظل لجوء الجهاز الفني لدكه البدلاء للدفع بالعناصر الأساسية، والتي قرر إراحتها قبل وقت كافٍ من مباراة الهلال في دوري الأبطال، وهي مواجهة مهمة أيضاً تتطلب ضرورة مشاركة جميع اللاعبين، وهم في قمة التركيز والجاهزية الفنية والبدنية والنفسية.

وأشاد ابن جلبوت بالروح القتالية التي تحلى بها «الفرسان» أمام «الفهود» في مباراة جولة الحسم، وأوضح أن هذه الروح كانت حاضرة بقوة في معظم المحطات الصعبة في نفوس اللاعبين وكان لها مفعول السحر عليهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا