• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خارج النص.. بعد هبوط «الكوماندوز» إلى «المظاليم»

«أحـزان الشعب».. مسؤولية من؟!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 أبريل 2014

تغطية مباريات دوري الخليج العربي لكرة القدم لا تقتصر على رصد النتائج، وتصريحات مختلف عناصر اللعبة، خاصة الأجهزة الفنية واللاعبين، وأيضاً التحليل الفني للقاءات كل جولة، ولكن هناك أيضاً العديد من الجوانب التي تحتاج إلى إلقاء الضوء، مثل «سوبر ستار» الذي يركز على النجم الأول في الجولة، مع التركيز على أهم لحظات التحول في اللقاءات، ورصد الأحداث التي تمثل خروجاً عن النص، واللاعب الذي يجلس على دكة البدلاء ويسهم دخوله في قلب الموازين رأساً على عقب، بالإضافة إلى العديد من المحاور الأخرى التي ترصدها «الاتحاد» عقب نهاية كل جولة.

أسامة أحمد (الشارقة)

هبوط «الكوماندوز» إلى دوري الدرجة الأولى، لم يمثل أي مفاجأة للوسط الرياضي بصفة عامة، والشعباوي على وجه الخصوص، بعد النتائج السلبية للفريق، في الدور الأول، التي كانت أكبر مؤشر على أن الواقع «المُر» قادم لا محالة، وتواصل مسلسل السقوط، وظل الفريق كريماً مع كل منافسيه، بفتح شباكه على مصاريعها، في مشاهد اهتزت لها أركان ستاد خالد بن محمد، مما جعل جماهيره تغلي في المدرجات، حسرة على حال «كوماندوز الصولات والجولات»، ولم تكن الخسارة أمام العين بخماسية في الجولة الـ 23 لدوري الخليج العربي، إلا المشهد الأخير، في مسلسل «أحزان الشعب» الذي ودع «الأضواء» إلى دوري المظاليم».

وظل الفريق يتجرع مرارة الخسارة تلو الأخرى، التي جرحت «كبرياء الشعب»، بعد أن بلغت 18 خسارة، ولم يحقق الفريق سوى الفوز في 3 مباريات فقط وتعادلين، لم تشفع له بالبقاء مع الكبار، ليذهب «الكوماندوز» مع الريح.

من ناحيته، أكد عبدالله الدح أمين السر العام المدير التنفيذي الذي وضع النقاط على الحروف حول الأسباب الحقيقية التي لعبت دوراً كبيراً في هبوط الفريق، مؤكداً أن مجلس الإدارة الجديد لم يجد الوقت الكافي لإنقاذ «الكوماندوز»، من منطلق أن عمر المجلس لم يتعد ثلاثة أشهر.

وأشار الدح إلى أن مجلس الإدارة لن يهرب من مسؤوليته، وأنه سوف يضع الأمور في نصابها الصحيح، خلال اجتماعه المهم الذي يعقده خلال أيام، من أجل تصحيح الأخطاء، حتى يعود الفريق إلى موقعه الطبيعي والمنطقي مع الكبار، وقال: «مسؤولية هبوط الفريق جماعية، وإن أي مجلس إدارة في العالم لا يتمنى هبوط فريقه، وكل ما في الأمر أن القراءة لم تكن صحيحة، مما أدى إلى اختلال المعادلات وبالتالي هبوط «الكوماندوز». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا