• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ملتقى الثريا يختتم اليوم أسبوعه الأول

500 طالب وطالبة يعبرون «الماضي» في جزيرة الأحلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 أبريل 2015

أبوظبي(الاتحاد)

استقطب الأسبوع الأول من ملتقى الثريا التراثي 2015 منذ انطلاقته السبت الماضي أكثر من 500 طالب وطالبة ووفود زائرة، لمعايشة الموروث الشعبي في مختلف أشكاله وممارسة نشاطات تجمع بين الأصالة والمعاصرة، ضمن الفعاليات التي تنظمها إدارة الأنشطة في النادي، بالتعاون والتنسيق مع مجلس أبوظبي للتعليم حتى الثاني عشر من أبريل الجاري، تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات.

وقدم الأسبوع الأول الذي يختتم اليوم في جزيرة السمالية الملقبة بجزيرة الأحلام، جرعة من الأنشطة المميزة، التي نقلت إلى الأبناء تراث الأجداد، وعرفتهم على الكثير من الجوانب المشرقة في الزمن الماضي، وكيف تحمل من عاشوها الصعاب، ليكون ذلك نبراساً ينير طريق حياتهم إلى المستقبل، وليحافظوا على المكتسبات الوطنية.

برامج تراثية

واستضاف برنامج الملتقى أمس نحو 200 طالبة من المنتسبات لعدد من مدارس مجلس أبوظبي للتعليم، وأصدقاء الشرطة، ومركز أبوظبي النسائي، حيث أعدت لهن برامج ونشاطات تراثية ورياضية وفنية وثقافية ومجتمعية متنوعة، ساهمت في ربطهن بتراث الآباء والأجداد، وبجزيرة السمالية أو جزيرة الأحلام التي أهداها سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان لشباب وفتيات الإمارات لتكون مركزا لتعلم تراث الآباء والأجداد، وإعداد قادة المستقبل المزودين بالعلم والتراث وركائز الهوية الوطنية، ليكونوا خير من ينتمي لوطنه وقيادته الحكيمة.

وأشارت منى القمزي مدير مركز أبوظبي النسائي التابع للنادي، إلى استقبال 80 طالبة ببرنامج حافل اشتمل على جولة في مرافق جزيرة السمالية مثل ممشى القرم، والبحوث البيئية، وتدريبات مكثفة في ميادين جزيرة السمالية، حيث تدربت الطالبات على قواعد رياضات الهجن والفروسية والرماية التقليدية، كما نفذت جملة من ورش العمل التدريبية في مقر بيت علي بن حسن التراثي مثل: الإسعافات الأولية، الدفاع المدني، الشرطة المجتمعية، إعادة التدوير، الألغاز الشعبية، نقوش الحناء وزينة اليد، الرسم على الوجوه، الطهي الشعبي، كما نظمت للمشاركات مجموعة من المسابقات التراثية والثقافية، وألعابا ترفيهية متنوعة ونشاطات بيئية هادفة للتعرف على برامج ونشاطات وحدة البحوث البيئية في تحقيق بيئة مستدامة، كما تم تحقيق تعارف وبناء صداقات جديدة بين الطالبات في أجواء مفتوحة خلاّقة يسودها الإبداع والتعبير الحر، بجانب الارتقاء بالفكر والمعارف وثقافة التراث. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا