• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

عبد الملك: نواكب تطلعات الشارع الرياضي ونشر الفكر الاستراتيجي والتميز المؤسسي

«الشباب» تستعرض نتائج الربع الثاني لمبادرات وبرامج الخطة التشغيلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 يوليو 2016

دبي (الاتحاد)

استعرضت إدارة التخطيط الاستراتيجي والتميز المؤسسي بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وبمشاركة مديري الإدارات والمكاتب والمراكز والمنسقين الاستراتيجيين، نتائج الربع الثاني ومستهدفات الربع الثالث لعام 2016 للتحقق من تنفيذ المبادرات والبرامج والمشاريع المدرجة ضمن الخطة التشغيلية لهذا العام.

وشرح راشد المطوع، مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي والتميز المؤسسي، ما تم إنجازه في إعداد استراتيجية للأعوام 2017 - 2021، وذلك تماشياً مع توجيهات مكتب رئاسة مجلس الوزراء، حيث استعرض مخرجات ورش العمل التي تم إنجازها خلال المرحلة، مشيراً إلى أن الاستراتيجية المقبلة سترى النور قريباً، وتعكس طموحات وتطلعات القطاع الرياضي في الدولة.

وقام المنسقون الاستراتيجيون في الوحدات التنظيمية بشرح ما تم تحقيقه من مبادرات وبرامج ومشاريع من قبل كل الإدارات والمكاتب والمراكز، وتمت الإشادة بالنتائج المتحققة والتي جاءت بناء على التخطيط السليم والتنفيذ الرائع من قبل كل موظفي الهيئة العامة.

وأشاد إبراهيم عبد الملك محمد، الأمين العام للهيئة، بالمجهود المتميز الذي يقوم به فريق التخطيط الاستراتيجي والمنسقين الاستراتيجيين وجميع موظفي الإدارات في تنفيذ الخطة الاستراتيجية للهيئة وبطريقة تخدم تطلعات الشارع الرياضي، حيث اتضح ذلك جلياً في النتائج المتحققة إلى الآن في الخطة التشغيلية للعام 2016، موجهاً دعوته للجميع بضرورة الاستمرار والمضي قدماً نحو النهج الذي رسم خلال السنوات الأخيرة والذي ينبع من توجهات الحكومة الرشيدة والتي تتطلع نحو التميز والإبداع، والتي لا تألوا جهداً في تقديم الدعم والرعاية والمتابعة للمجالين الشبابي والرياضي بما يتناسب ويواكب ما تشهده الدولة من تطور وازدهار في كل المجالات، مؤكداً في الوقت ذاته على الاستمرارية في توفير الدعم لتطبيق المعايير العالمية في نشر الفكر الاستراتيجي والتميز المؤسسي في كل أركان المؤسسات الرياضية.

وأشاد راشد إبراهيم المطوع بدعم القيادة العليا، وعلى رأسها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، والتعاون المثمر بين كل الإدارات والمكاتب سواء الداخلية والخارجية والتي أدت إلى تحقيق مختلف النتائج الإيجابية.

وأشار إلى أن المنهجية المتبعة تضمن المراجعة والتقييم أولاً بأول، وذلك لضمان الجودة في جميع عمليات الهيئة والتحسين المستمر والتزام القيادة العليا في الهيئة بتطبيق نظام للارتقاء بجودة خدماتها من خلال العديد من الوسائل ومنها التواصل مع المعنيين الداخليين والخارجيين ودعم فريق المنسقين الاستراتيجيين من خلال تسهيل منحهم الصلاحيات لتنفيذ جميع المبادرات والبرامج المنضوية ضمن اختصاصاتهم وضمان توفير الموارد اللازمة وتهيئة كل السبل في نحو تحقيق مستهدفاتها. وأشاد المطوع بجهود أعضاء فريق التخطيط الاستراتيجي في الهيئة والمنسقين المعنيين في سعيهم نحو ترجمة توجهات وتطلعات القيادة في الهيئة العامة.

وقال: المنهجية المتبعة في الهيئة تعتمد على متابعة جميع المستهدفات المطلوبة بصفة دورية من خلال عقد اجتماعات متابعة الأداء لجميع الإدارات والمكاتب والوحدات خلال كل ربع من أرباع السنة، بالإضافة إلى الزيارات الميدانية للتحقق واتخاذ الإجراءات التصحيحية والوقائية إذا تطلب الأمر، وذلك تمهيداً لإدخالها في نظام أداء تابع لمكتب رئاسة مجلس الوزراء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا