• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«جافزا» تنظم ندوة في جاكرتا لاستقطاب المستثمرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 أبريل 2014

استقطبت ندوة أعمال المنطقة الحرة لجبل علي «جافزا»، التي عقدت الأسبوع الماضي في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، اهتمام عدد كبير من الشركات الإندونيسية للاستثمار في «جافزا»، وأسواق الشرق الأوسط.

ونظمت الندوة بالتعاون مع غرفة الصناعة والتجارة الإندونيسية وجذبت أكثر من 200 شركة مصدرة ومصنعة رائدة ولفيف من كبار الشخصيات الإندونيسية والإماراتية، من بينهم أحمد عبدالله العوضي سفير دولة الإمارات في إندونيسيا، و الدكتور إيدي بوترا إيراودي نائب وزير التنمية الاقتصادية لشؤون الصناعة والابتكارات التكنولوجية وتنمية الاقتصاد، وكبار المسؤولين في غرفة الصناعة والتجارة الإندونيسية.

وتأتي‎ هذه الندوة كجزء من الحملة الترويجية، التي استمرت على مدى يومين وركزت على تعزيز حضور الشركات الإندونيسية في المنطقة الحرة، وزيادة التبادل التجاري بين أندونيسيا ومنطقة الشرق الأوسط عبر بوابة «جافزا» التي تعتبر مركزاً للتجارة والتجارة اللوجستية لمنطقة الشرق الأوسط بأكملها بدءاً من جنوب وشرق آسيا، ومروراً بأفريقيا، ووصولاً إلى دول الكومنولث المستقلة.

وترأس وفد «جافزا» إلى إندونيسيا إبراهيم محمد الجناحي نائب المدير التنفيذي لـ«جافزا» والمدير التنفيذي للشؤون التجارية في المناطق الاقتصادية العالمية، وضم الوفد في عضويته كلاً من، خالد المرزوقي مدير أول آسيا والمحيط الهادئ، وعبدالعزيز رضا نائب مدير المبيعات، ومانيا مريخي مدير برنامج التسويق.

وقال إبراهيم الجناحي «تتمتع دولة الإمارات بعلاقات وطيدة مع إندونيسيا، بما سيدعم زيادة حجم التجارة الثنائية بين البلدين بشكل ضخم. المؤشر الحالي يؤكد بلوغ هذه التجارة حوالي 2٫5 مليار دولار فقط بما يمثل أقل من 1٫5 % من الصادرات الإندونيسية العالمية في 2013». وأضاف «تنتظر الشركات الإندونيسية إمكانات كبيرة وفرصاً واعدةً لتأسيس وتعزيز حضورها وحصتها في السوق الإقليمي وتستفيد من مكانة (جافزا) وبنيتها التحتية المميزة بصفتها مركزاً للتجارة والخدمات اللوجستية في المنطقة. والطريقة الأمثل لاستغلال واستثمار علاقات البلدين وخدمات (جافزا) تكون بداية من خلال الحملة الترويجية وندوة الأعمال، ويدعمنا في ذلك مكانة الشرق الأوسط الاستراتيجية لكونها أكثر المناطق المستوردة في العالم».

وتابع‎ الجناحي «من المتوقع أن يجذب معرض (إكسبو) 2020 أكثر من 25 مليون زائر إلى دبي والمنطقة، بما يتطلب استثمارات ضخمة في تطوير البنية التحتية الحالية، وبناء مرافق جديدة لاستيعاب هذا العدد الكبير. يعطي هذا الحدث دفعة كبيرة ليس لقطاعات البناء وتطوير البنية التحتية فقط، ولكنه يؤثر على جميع القطاعات الأخرى بشكل مباشر من خلال تنمية الأنشطة الاقتصادية في الدولة والمنطقة وفتح فرص ضخمة للشركات الإندونيسية لتتمكن من الاستفادة من هذه الاستثمارات». وشدد الدكتور إيدي إيراودي على الحاجة لاستكشاف فرص الأعمال في منطقة الشرق الأوسط التي تتوسع أسواقها بشكل كبير، ونصح الشركات الإندونيسية بالاستفادة من الميزات التي توفرها المنطقة الحرة لجبل علي لإطلاق عملياتها من «جافزا» وخدمة أسواق الشرق الأوسط بأكملها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا