• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تحقق الاستفادة القصوى منه

8 عادات سلبية يتعين تجنبها عند التعامل مع بريدك الإلكتروني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 أبريل 2014

لم يعد البريد الإلكتروني اليوم وسيلة سريعة ومفيدة لإرسال واستقبال الرسائل وتبادل الملفات بين الأشخاص حول العالم فحسب، فلقد أصبح إحدى الأدوات الرسمية التي تتعامل بها المؤسسات والشركات مع موظفيها، كما بات الطريقة المفضلة للعديد من الجهات الرسمية وغير الرسمية للتواصل مع زبائنها عبره، والطريقة البديلة لإرسال الفواتير الشهرية وكشوفات الحساب السرية، وغير ذلك الكثير، مما وفر الكثير على هذه الجهات وخدم البيئة وأراح الأشخاص من أكوام الأوراق التي لا يعلم بكثير ما فيها.

يحيى أبوسالم (دبي)

مع هذه الأهمية الرسمية وليس فقط الشخصية التي باتت تظهر للبريد الإلكتروني، ومع الاعتماد المتزايد عليه، كبديل رسمي معتمد ومعترف به من قبل الكثير من الدول، بات من الضروري إعادة النظر في طريقة التعامل مع بريدك الإلكتروني، كما بات من الأجدر إعادة تنظيم هذا البريد، وتصنيفه أو حتى إلغاء ما لا تريد منه، لتتمكن من التعامل معه بشكل رسمي وأكثر جدية، خصوصاً إذا كان هذا البريد هو البريد الرسمي لك، والذي تعرف به عن نفسك وترسله للأفراد والشركات والجهات التي تتعامل معها.

خطوات بسيطة مفيدة هنالك بعض الخطوات والأمور يمكن تسميتها «بالعادات»، يقوم بها آلاف المستخدمين للبريد الإلكتروني، خصوصاً بريد جوجل «جي ميل»، حيث يوفر هذا البريد على غرار بعض مزودي خدمة البريد الإلكتروني الكثير من الإمكانيات والخدمات التي قد لا يستفيد منها المستخدم له، بل وبالعكس قد تؤثر عليه سلباً بسبب طريقة تعامله مع بريده الإلكترونية، عند رغبته في قراءة بريد جديد ورد إليه، أو إرسال رسالة إلكترونية لأحد الأشخاص.

وحتى تتجنب مثل هذه السلبيات، وتستفيد الاستفادة القصوى من بريد جي ميل الخاص بك، أو حتى أي بريد آخر، قم بمحاولة القيام بهذه الخطوات، واعتبارها جزءاً لا يتجزأ من الآن وصاعداً في طريقة تعاملك مع بريدك الإلكتروني.

واجهتك الخاصة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا