• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«غرفة أبوظبي» تبحث زيادة حجم التعاون الاقتصادي مع سلوفينيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

بحثت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي مجالات توسيع التعاون الاقتصادي و الاستثماري بين الشركات والمؤسسات في الإمارة وجمهورية سلوفينيا، وذلك خلال الاجتماع الذي عقد أمس مع وفد سلوفيني ضم ممثلين عن 30 شركة ومؤسسة تمثل مختلف القطاعات والمجالات الاقتصادية والصناعية والخدمية. وشارك في اللقاء الذي جرى في مقر غرفة أبوظبي رؤساء ومدراء أكثر من 40 شركة إماراتية عاملة في إمارة أبوظبي.

وأكد الدكتور مبارك العامري عضو مجلس إدارة الغرفة أن هذه الزيارة تعكس الحرص على زيادة حجم التعاون الاقتصادي والتجاري القائم بين إمارة أبوظبي وجمهورية سلوفينيا، وبالشكل الذي يسهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية، والارتقاء بها إلى مستويات تلبي طموح البلدين الصديقين.

وقال إن أبوظبي تعمل على تطوير البنية التحتية والبيئة التنافسية للأعمال للوصول بها إلى أفضل المستويات العالمية، ومن شأن هذه البنية التحتية أن تسهم في تسهيل حركة انتقال المسافرين والبضائع ويعتبر ميناء خليفة واحداً من أضخم الموانئ في العالم وأكثرها تطوراً، كما تعمل الإمارة أيضاً على توفير الكثير من التسهيلات الرامية إلى إيجاد مناخ استثماري بمعايير عالمية يشجع رجال الأعمال العالميين والإقليميين على تأسيس شركاتهم في أبوظبي، وهناك بالفعل عدد كبير من الشركات العالمية التي اتخذت من الإمارة مقراً لإدارة أعمالها وعملياتها الإقليمية والعالمية.

وأشار إلى أنه وعلى الرغم من التقدم الاقتصادي الذي تشهده إمارة أبوظبي والإمارات وجمهورية سلوفينيا، إلا أن حجم التبادل التجاري بينهما لا يعكس الإمكانيات والقدرات المتاحة في البلدين مما يؤكد ضرورة العمل على تعزيز جهود الطرفين من شركات ومؤسسات القطاع الخاص لرفع حجم المبادلات التجارية إلى المستويات المأمولة. وقدم العامري للوفد التجاري السلوفيني نبذة عن الملامح الرئيسية لرؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، والمتمثلة في تأسيس اقتصاد مستدام قائم على المعرفة يتسم بالمرونة والتنوع. وتهدف الرؤية إلى تعزيز التعاون مع القطاع الخاص لتفعيل دوره كلاعب رئيسي في عملية التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة بالإمارة.

وأضاف أنه‏‭ ‬وفي ‬إطار ‬تحقيق ‬هذه ‬الرؤية، ‬تركز ‬أبوظبي ‬على ‬تطوير ‬عدد ‬من ‬القطاعات ‬الهامة ‬والأساسية ‬لتعزيز ‬مكانتها ‬بوصفها ‬مركز ‬إقليمي ‬ودولي ‬للتمويل ‬والأعمال.‬وتشمل ‬هذه ‬القطاعات ‬الطيران ‬وتكنولوجيا ‬الفضاء ‬والدفاع ‬والتكنولوجيا ‬الحيوية ‬والسياحة ‬والرعاية ‬الصحية ‬والنقل ‬والتجارة ‬والخدمات ‬اللوجستية ‬والتعليم ‬والإعلام ‬والخدمات ‬المالية ‬والاتصالات، ‬حيث ‬تستهدف ‬الرؤية ‬معدل ‬نمو ‬سنوي ‬بإجمالي ‬يتجاوز ‬7.5٪ ‬في ‬القطاعات ‬المذكورة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا