• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بعد انقاذهم من الموت..من يتحمل فاتورة تكاليف الانقاذ؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

د ب أ

عندما تم استدعاء البحرية الأمريكية وخفر السواحل والحرس الوطني الجوي لولاية كاليفورنيا في وقت سابق مطلع الشهر الجاري إلى مهمة إنقاذ عائلة من كاليفورنيا تقطعت بها السبل على قارب شراعي على بعد مئات الأميال قبالة ساحل المحيط الهادئ في المكسيك, من يتحمل الفاتورة؟

يبدو أن تكلفة مثل هذا الإنقاذ ستتحملها الدولة. وكانت عائلة كوفمان , التي تعيش في سان دييجو , تحاول الابحار حول العالم مع ابنتيهما, اللتين يبلغ عمرهما عام وثلاثة أعوام, عندما أصيبت الابنة الصغرى ليرا بمرض خطير على بعد نحو 900 ميل بحري قبالة ساحل المكسيك. وزاد الطين بلة أن القارب الشراعي البالغ طوله 36 قدما والمسمى "ريبل هارت" (قلب متمرد) تعطل وكان يبحر على غير هدى في مياه المحيط.

وأرسلت العائلة نداء استغاثة في 3 أبريل وتم انقاذ افرادها في السادس من أبريل حيث استجابت البحرية الأمريكية وخفر السواحل والحرس الوطني الجوي لولاية كاليفورنيا للنداء. ووصلت عائلة كوفمان يوم الأربعاء الماضي إلى سان دييجو علي متن السفينة "يو أس أس فاندجريفت" التابعة للبحرية الأمريكية. وقال دين روس, نائب رئيس خدمة الطوارئ بالحديقة الوطنية لقناة "ان بي سي نيوز" إن السلطات لا تفرض رسوما على عمليات الإنقاذ في أعالي البحار.

وذكر اللفتنانت رودريك بيرسامينا من جناح الانقاذ 129 للحرس الوطني الجوي في ولاية كاليفورنيا لقناة (ان بي سي) :"خرجنا إلى هناك لإنقاذ أرواح. لا يمكن أن تضع سعرا لذلك". وأوضح تقرير (ان بي سي) أن التردد في طلب المساعدة بسبب القلق بشأن التكلفة قد يعرض الارواح للخطر وهذا هو السبب فى انه لا يطلب عموما ممن تم انقاذهم تغطية التكاليف. وتضيف لومينيا ستيوارت المتحدثة باسم خفر السواحل "اننا لا نريد من الناس أن يترددوا ويستبقوا النتائج". وذكر تقرير (ان بي سي) أن جميع الوكالات التي شاركت في عملية الانقاذ لم يصدر عنها تصريحات بشأن التكاليف. ولكن بعيدا عن تكاليف الإنقاذ, شكك الكثيرون فى قدرة الوالدين على تقدير العواقب والحكم على الأمور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا