• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بالفيديو.. وفاة مُعَمّرة بلجيكية بعد عامين من اسلامها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

الاتحاد نت

توفيت عجوز بلجيكية تبلغ من العمر حوالى 94 عاماً، وذلك بعد نحو عامين ونصف فقط من دخولها للإسلام، بعدما أشهرت إسلامها في الرابع من أكتوبر من عام 2011م لدى المركز الإسلامي الثقافي ببروكسل.

العجوز التي كانت تعتنق الديانة النصرانية وتحمل اسم "جوزيت ليبول"، غيّرت اسمها إلى "نور" بعد إسلامها، وكانت طوال الفترة الماضية تتمتع بصحة جسمية وعقلية جيدة، قبل أن تتعرض لوعكة صحية انتهت بوفاتها قبل يومين، ويجري حالياً استكمال إجراءات دفنها، ومحاولة تحقيق وصيتها بدفنها في المغرب.

قصة المرأة البلجيكية رواها لموقع "سبق" السعودي الدكتور خالد العبري، الأستاذ في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، والذي كان يشغل منصب مدير المركز الإسلامي والثقافي في بلجيكا، وأشرف على إسلام المرأة آنذاك، وكان على تواصل معها طوال الفترة الماضية.

وكشف "العبري" عن أن المرأة التي كانت تتمتع بصحة جسمية وعقلية جيدة حتى وفاتها، كانت قد أعلنت عند إشهارها للإسلام قبل نحو عامين ونصف عن أمنيتها بأن تؤدي مناسك الحج وأن تُدفن في المغرب، وتحققت أمنيتها الأولى؛ حيث زارت السعودية وأدت مناسك الحج والعمرة؛ فيما تجري حالياً ترتيبات ومحاولات إنهاء إجراءات نقل جثمانها لدفنها في المغرب.

وعن قصة المرأة قال: "كانت تعتنق الديانة النصرانية، وكانت بطلة بلجيكا في الغطس قبل 45 عاماً، وقصة إسلامها تعود إلى تأثرها بأخلاق وتعامل جيرانها المسلمين الذين ترجع أصولهم للمغرب، وقد قمت بزيارتها مع الأستاذ مصطفى القسطيط، مسؤول اعتناق الإسلام في المركز، ودار معها حوار مطوّل حول ذكرياتها ومشاعرها وأمنياتها وتأثرها بأخلاق المسلمين، حينما زارت المغرب قبل أن تُشهِر إسلامها".

وبيّن "العبري" أن الابنة الوحيدة للمرأة كانت تبلغ من العمر 74 عاماً، وتخلت عن استقبال والدتها، وقبل تحويلها لدار الرعاية، طلب جيرانها المسلمون استضافتها ورعايتها، وهو ما تم؛ حيث تكفلوا برعايتها خلال العامين الماضيين حتى توفاها الله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا