• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الوفود تصل اليوم إلى أبوظبي

برنامج حافل ينتظر ضيوف عيد الإعلاميين الرياضيين العرب السابع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - أكمل مجلس أبوظبي الرياضي تحضيراته لاستضافة العيد السابع للإعلاميين الرياضيين العرب، وذلك بالتنسيق المشترك مع الاتحاد العربي للصحافة الرياضية ولجنة الإعلام الرياضي، الذي يفتتح غداً ويستمر حتي الأربعاء المقبل، انطلاقاً من حرص واهتمام المجلس لاحتضان أهم الفعاليات، والمؤتمرات، والندوات، والمناسبات الرياضية، والإعلامية الدولية، وإيماناً بدور ورسالة الإعلام الرياضي، وأثره البارز في تطوير الرياضة العربية.

ويكتمل وصول الوفود الإعلامية الذين يمثلون 20 دولة عربية مساء اليوم عبر مطار أبوظبي الدولي، حيث سيستقرون بفندق بارك روتانا بمنتزه خليفة، الذي تم اعتماده مقراً لإقامتهم من جانب مجلس أبوظبي الرياضي، الذي قام أيضاً بإعداد برنامج سياحي للوفود يبدأ غداً ويشتمل على زيارة أهم معالم أبوظبي ابتداء من زيارة مسجد الشيخ زايد باعتباره معلماً عصرياً للعمارة الإسلامية، ومن ثم الانتقال للاطلاع على حلبة ياس التحفة المعمارية التي تحتضن سنوياً الجولة العالمية لسباقات الفورمولا-1، وما تمثله من مفخرة للمنشآت الرياضية في الوطن العربي، كما سيتابع وفود عيد الإعلاميين الرياضيين العرب السابع مباراة العين مع الوصل ضمن دور الثمانية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة التي ستقام مساء الغد في ستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة.

كما يزور الوفد صباح الثلاثاء قناة أبوظبي الرياضية، ويلتقي المشرفين والقائمين عليها، ويطلع على خطط القناة، والتعرف على أهم البرامج التي تبثها عبر شاشتها إلى الجمهور العربي، وفي الفترة المسائية يُقام حفل التكريم في القاعة الذهبية لنادي أبوظبي الرياضي بمنطقة المشرف.

وقدمت 20 دولة عربية أسماء مرشحيها من رواد الإعلام الرياضي، حيث رشحت لجنة الإعلام الرياضي بالإمارات كلاً من محمد نجيب، مدير عام قنوات أبوظبي الرياضية، وراشد أميري، مدير قناة دبي الرياضية، والمعلق علي حميد، والمعلق علي سعيد الكعبي، ومحمد عبيد الصلاقي.

كما شملت قائمة المرشحين للتكريم، محمد المري، رئيس تحرير جريدة الوطن القطرية، الذي بدأ مسيرته صحفياً رياضياً، ثم رئيساً للقسم الرياضي بالوطن، فمديراً لتحرير الجريدة، قبل أن يتوِّج مسيرته برئاسة تحريرها، ومع المري، تضم القائمة أيضاً: أسامة فلفل «فلسطين»، وطلال آل الشيخ «السعودية»، وأحمد المنشليني «مصر»، ومصطفى السباعي «المغرب»، وجابر الشريف «الكويت»، ومحمد إبراهيم لوري «البحرين»، والطاهر الساسي «تونس»، ونجيب بوكردوس «الجزائر»، وعبد السلام الدباء «اليمن»، ومحمد قدري حسن «الأردن»، وعبد الرحيم نجم «ليبيا»، والمختار ولد عبدالله «موريتانيا»، وشيخ علي حماد «جزر القمر»، ونعمة عبدالصاحب «العراق»، وصفوان الهندي «سوريا»، ومحمد دالاتي «لبنان»، وعلي الريح الخضر «السودان»، وأحمد الكعبي من سلطنة عُمان.

من جهته اعتبر محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي أن استضافة المجلس للعيد السابع للإعلاميين الرياضيين العرب، فرصة مميزة للقاء أهم الكتاب والخبرات الإعلامية وأصحاب الأقلام الرائعة ورواد الصحافة العربية، إلى جانب تكريم وتقدير عطاءتهم وإثرائهم للمحتوى الإعلامي العربي طوال السنوات الماضية في مسيرتهم المهنية والريادية على الصعيد العربي، مؤكداً أن التكريم ينبثق دوماً من أرض المبادرات والعطاءات أرض الإمارات وعاصمتها أبوظبي تحت مظلة القيادة الرشيدة التي عودتنا على تكريم المجتهدين والمثابرين وتحفيزهم على بذل جهود مضاعفة خدمة للقضايا ومسار العمل العربي المشترك، لافتاً إلى أن مجلس أبوظبي الرياضي ينظر إلى الإعلام باعتباره شريك رئيسي وداعم مهم لمخططات الارتقاء والتقدم برياضة الإمارات، معبراً عن سروره بانعقاد المناسبة في أبوظبي التي تراهن على دور ومكانة الإعلام الرياضي العربي ورسالته المظفرة لدفع عجلة التنمية والنماء للرياضة والرياضيين العرب.

وأضاف المحمود: إن مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، وانطلاقاً من دوره الريادي في تطوير القطاع الرياضي بإمارة أبوظبي، يتطلّع باستمرار إلى تعزيز مسيرته باحتضان أبرز المناسبات الرياضية، سواء على مستوى العربي أو العالمي، دعماً لمكانة أبوظبي كإحدى الوجهات الرياضية المهمة في خارطة أهم الأحداث الدولية، منوهاً على أهمية هذه المناسبة وانعكاسها الإيجابي على مستوى تقدم الصحافة الرياضية العربية، لما يمثله من تجمع سنوي رائع للإعلاميين العرب في الصحافة والإذاعة والتلفزيون، وما يسهمه في تحقيق بوادر للتعاون وتبادل الخبرات والأفكار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا