• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«جوكو ويدودو» وجه جديد ومرشح رئاسي

«أوباما إندونيسيا» .. والقضاء على الفساد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

ويليام بيسك

جاكرتا

تكاد جموع الشعب في إندونيسيا لا تستطيع إيجاد وجوه سياسية جديدة كافية ممن يتمتعون بشخصية كارزمية وحضور قوي، ومن ثم، يسعى ناخبون شباب لم يدلوا بأصواتهم من قبل إلى التماس القادم الجديد الذي يجسد لجيلهم ذلك الزعيم الذي يتمنوه.. فهو ذكي ونزيه ومدرك لطموحاتهم في التغيير.

وربما تبدو هذه الأجواء المفعمة مألوفة بالنسبة للأميركيين الذين عانقوا باراك أوباما في عام 2008، ولكنها لا تزال جديدة في إندونيسيا. وما لبثت وسائل الإعلام الإندونيسية أن وصفت المرشح الذي يأتي في طليعة المتسابقين على الرئاسة «جوكو ويدودو»، والبالغ من العمر 52 عاماً، بأنه «أوباما إندونيسيا»، لكن ليس فقط لأن الرئيس الأميركي قضى جزءاً من طفولته في هذه الدولة الجنوب شرق آسيوية.

وكحاكم لجاكرتا منذ أكتوبر 2012، أدى «ويدودو» واجباته ومهامه كمنسق مجتمعي، إذ دأب على القيام بزيارات مفاجئة إلى الأحياء الفقيرة، من دون موكب ضخم، والخوض في مياه الفيضانات، والجلوس مع أصحاب المتاجر المحليين، وتسوية النزاعات مع زعماء الأحياء الإندونيسية. ولعل السمعة الناصعة التي يتمتع بها «ويديدو» تعزز شخصيته التي رسمها لنفسه كإنسان عادي غير متكلف.

وعلى رغم أن إندونيسيا ثالث أكبر دولة ديمقراطية بعد الهند والولايات المتحدة، لكن الدولة لم تعتمد نظام المساواة في التمثيل الانتخابي إلا قبل خمسة عشر عاماً فقط. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا