• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

«أول إنكل دو ت كوم» وصيفاً و «صقور أبوظبي» في المركز الثالث

«ستادلر موتورسبورت» بطل النسخة التاسعة لسباق «دنلوب 24 ساعة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - نجح فريق «ستادلر موتورسبورت» السويسري في إيقاف هيمنة فريق أبوظبي «الصقر الأسود» خلال العامين الماضيين وتوج بطلاً لسباق «دنلوب 24 ساعة 2014 في دبي». وتقدم مارك إينيكين وزملاؤه على فريق أبوظبي «الصقر الأسود» في الرمق الأخير من البطولة، محققين لقباً غالياً طال انتظاره. وشهدت منافسات الدورة التاسعة من سباق «دنلوب 24 ساعة في دبي» التي أقيمت برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، مشاركة قياسية من الفرق والسائقين وحضوراً جماهيرياً كبيراً. وتميزت دورة هذا العام بتطبيق القانون رقم 60، الأمر الذي لاقى استحسان جميع الفرق والمتسابقين وكبار المحللين الرياضيين الذين أشادوا بجودة البنية التحتية الرياضية في دبي لا سيّما حلبة «دبي أوتودروم»، التي تمثل أيقونة في عالم المحركات الرياضية. وأكمل البطل «ستادلر موتوسبورت» في الساعة السادسة صباحاً 390 لفة في المركز الثاني خلف فريق «فاك أوتو سبورت»، متقدماً على فريق «أول إنكل دوت كوم». بيد أنّ الكلمة الفصل كانت لمارك إينيكين وزملائه كل من رولف إينيكين ومارسيل ماتر وأدريان أمستوتز وكريستيان أنجيلهارت على متن السيارة بورش. وانتفض فريق «ستادلر موتورسبورت» في اللحظات الحاسمة والنهائية من السباق الذي امتد على 24 ساعة ليفوز باللقب الغالي والأبرز في عالم السباقات والمحركات الرياضية على المستويين الإقليمي والعالمي.

وتقدم فريق «أول إنكل دوت كوم» من المركز الثالث إلى المركز الثاني في نهاية السباق خلف القادمين من جبال الألب الذين لم تمنعهم سخونة أجواء الحلبة من التقدم نحو خط النهاية أولاً وبسط سيطرتهم على مجريات السباق. وعانى حامل اللقب فريق «صقور أبوظبي السوداء» من سوء الحظ في بداية الأحداث لكنه سرعان ما عاود وتقدم إلى المراكز الثلاثة الأولى، لكن خبرة الإماراتي خالد القبيسي وزملائه لم تشفع لهم، ليحلوا في المركز الثالث مفوتين على أنفسهم فرصة تسجيل هاتريك من الانتصارات المتتالية على أرض حلبة «دبي أوتودروم».

وصرح القبيسي، الذي كان يتوق لتحقيق لقب آخر لصالح أبوظبي للسباقات، قائلا: «بدون أدنى شك سنحافظ على هذا الفريق ونأمل أن نعود مرة أخرى العام القادم للفوز»، وأضاف: «بدا وكأن كل شيء يسير حسب المخطط. بالطبع نشعر بالإحباط لعدم الفوز لأن السيارة الأولى كانت تسير بشكل جيد قبل أن تواجهنا المشاكل.

وتابع: «السيارة كانت فائزة. كنت كما لو أنني أسابق في فئة خاصة بي، تصدرت بفارق كبير قبل أن تتهاوى السيارة منتصف الليل وواجهنا مشاكل إلكترونية بعد أن تعطل نظام العادم. وكلفنا ذلك 18 لفة لاستعادة ما فقدنا، وبعدها تواصلت المشاكل في الصباح وكانت هذه نهاية السباق للسيارة»، واضاف: «بعد توقفنا وجّهنا أنظارنا نحو السيارة رقم 2، والتي عانت من بعض المشاكل أيضا، ومنها تعطل الباب. خسرنا أكثر من 20 دقيقة في ممر الصيانة لإصلاحه، وهذا أفقدنا حوالي 10 لفات. ومع قرب انتهاء السباق كدت أفقد السيطرة على السيارة والارتطام بالحاجز، إلا أنني سيطرت على الأمر لكن بعدها تعطل نظام المكابح في السيارة واضطررت لتهدئة الأمور حتى نهاية السباق».واختتم قائلا: «بعد كل ما واجهناه اضطررنا للقبول بالمركز الثالث في السيارة الثانية. لكننا سعداء أيضا بالصعود على منصة التتويج بعد سوء الحظ الصعب الذي واجهناه. سنعود بكل تأكيد العام القادم وسنفوز بإذن الله».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا