• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

براءة عربيين من تهمة ترويج أقراص مخدرة بقيمة 65 مليون درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 يوليو 2016

دبي (الاتحاد)

برأت محكمة الاستئناف بدبي شخصين عربيين يعملان بوظيفة مدير من اتهامات كانت النيابة العامة أسندتها إليهما مع شخص ثالث يعمل سائقا في قضية ما اصطلح على تسميتها بقضية «الأنابيب» والتي تمثلت باستيراد 6.5 مليون قرص كبتاجون قدرت شرطة دبي قيمتها السوقية بنحو 65 مليون درهم.

وقضت هيئة المحكمة بإلغاء الحكم الذي كانت محكمة الجنايات أصدرته بحقهما في يناير الماضي وقضى بسجنهما لمدة 3 سنوات وتغريم كل منهما 50 ألف درهم، فيما أبقت على العقوبة المقررة بحق السائق عن حيازته كمية الأقراص المضبوطة لترويجها.

وتعود وقائع القضية إلى نوفمبر من العام 2014 حينما تمكنت شرطة دبي من إحباط تهريب هذه الكمية الكبيرة من الحبوب المخدرة التي كانت بطريقها للوصول إلى دولة خليجية مجاورة، وبحسب الإفادات التي قدمها ضباط مكافحة المخدرات خلال تحقيقات النيابة العامة فان المتهمين أخفوا كميات الأقراص المخدرة بطريقة احترافية يصعب توقع مكانها، داخل 165 أسطوانة معدنية مخفاة بدورها داخل أسطوانات أكبر

وقال المقدم (م.ح.ص) في افادته إن معلومات وردت للشرطة من مصادر موثوقة تفيد بأن شخصاً يدعى (ع.أ.أ)، وشريكه (أ.ن.ش) عربيان، يحوزان كمية كبيرة من المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، محملة على شاحنة في منطقة رأس الخور، ويبحثان عن شريك يتولى تخزينها ونقلها إلى إحدى الدول الخليجية.

وأشار إلى أن فريق العمل حدد موقع المتهم الأول وباغته، وألقى القبض عليه بالقرب من السوق الصيني في المدينة العالمية، ثم اقتيد إلى مكان الشاحنة التي حوت 165 أسطوانة معدنية (أنبوب حديدي)

وأوضح أنه كان من الصعب للغاية اكتشاف مكان المخدرات، لكن تفوق فريق المكافحة على العصابة وتوقع مكان المخبأ السري، وتمت الاستعانة بآلة لقطع الحديد، وفصل رؤوس الأنابيب لتتساقط الحبوب المخدرة التي وصل عددها إلى ستة ملايين و500 ألف حبة، يقدر ثمنها بنحو 65 مليون درهم، وتابع أن فريق العمل واصل التحقيق في القضية، حتى توصل إلى المتهمين الثاني، والثالث.

وفي قضية مؤثرات عقلية أخرى أيدت محكمة الاستئناف بحبس تاجر أفغاني عمره 29 عاما لمدة سنة وإبعاده عن الدولة لجلبه 1651 قرص ترامادول إلى الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض