• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الإرهاب الأسود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 يوليو 2016

ضرب الإرهاب الأسود منطقة نيس الفرنسية في حادث أشاع قدراً كبيراً من الحزن والأسى نظراً إلى أن ضحاياه بالعشرات وجميعهم من الأبرياء وبينهم نحو خمسين طفلاً وفق ما أعلنته السلطات الفرنسية. هذا الحادث البشع والجريمة النكراء لم تفرق بين الضحايا حيث قام الإرهابي «الموتور» بدفع شاحنة ضخمة وسط حشد من الآمنين الذين خرجوا من بيوتهم وبصحبتهم أطفالهم وأصدقائهم لا لشيء سوى لمتابعة الاحتفالات بيوم «الباستيل» أو عيد الجمهورية وهو العيد الوطني لفرنسا، ليسقط عشرات القتلى والمصابين. ولقد راعني محاولات البعض ترديد عبارات أن هذه الجريمة الإرهابية جاءت نتيجة الظروف البائسة التي يعيشها البعض في الضواحي الفقيرة في فرنسا أو أن الجاني كان لديه خلافات أسرية أثرت على قواه فارتكب الجريمة أو غير ذلك من الأقاويل التي بدت وكأنها تحاول تبرير الجريمة وهذا خطأ فالإرهاب جريمة لا مبرر لها على الإطلاق وما حدث هو جريمة بشعة وقعت بحق أبرياء لا ذنب لهم، ويجب على الجميع التنبه إلى خطورة الإرهاب على الجميع ويجب التكاتف من قبل المجتمع الدولي كله لمواجهة هذه الآفة التي ضربت معظم دول العالم ولا تستهدف سوى الأبرياء في كل مكان وضرب السياحة والاقتصاد. فيجب تحصين الشباب من أفكار الإرهاب الهدامة وزيادة وعيهم الديني والثقافي حتى لا يتمكن أحد من محاولة بث أفكار التطرف والقتل خاصة وأن من يقومون بذلك يزعمون أنهم ينفذون تعاليم الدين الإسلامي، وهو كذب وافتراء على هذا الدين الحنيف الذي يحض على السلام والأمن.

كريم حسن - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا