• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إلى جانب خدمة المعثورات

شرطة دبي تطلق خدمة التواصل مع الضحية على الهواتف الذكية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

أطلقت الإدارة العامة للخدمات الذكية في شرطة دبي، خدمة التواصل مع الضحية الذكية ضمن باقة من أكثر الخدمات إقبالاً من قبل الجمهور بنسخ مطورة على الأجهزة الذكية، وتأتي هذه التوجهات انسجاماً مع مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للتحول إلى حكومة ذكية.

وقال العقيد خالد ناصر الرزوقي مدير الإدارة العامة للخدمات الذكية، إن الشرطة ماضية بتحويل خدماتها إلى خدمات هاتفية ذكية، وذلك بإشراف مباشر من اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، خاصة أن خدمة التواصل مع الضحية أصبحت في متناول أفراد الجمهور على الهواتف الذكية إلى جانب خدمة المعثورات، مؤكداً أن فريق الإدارة العامة للخدمات الذكية وبالتعاون مع الإدارات العامة الأخرى يعمل من أجل توفير جميع الخدمات التي تقدمها القيادة العامة لشرطة دبي للمتعاملين من خلال تطبيقات هاتفية وحلول إلكترونية ذكية، هدفها إسعاد الجمهور بخدمات نوعية ومميزة ترضي طموحه وتعمل على اختصار الوقت والتكلفة وسرعة الإنجاز.

وفيما يخص خدمة التواصل مع الضحية فأوضح أنها من الخدمات التي تقدمها الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية وتتيح هذه الخدمة للأشخاص الذين يتعرضون لضرر من قبل الآخرين ويلجئون للشرطة في مختلف الحوادث بسبب فعل مخالف للقانون من التواصل مع الشرطة لمعرفة آخر التطورات المستجدة في قضاياهم لحين الانتهاء منها وتقديم المساعدة اللازمة، والدعم المعنوي عن طريق الهاتف أو الرسائل القصيرة أو البريد الإلكتروني أو أية وسيلة متاحة من وسائل الاتصال.

بدوره أشاد المقدم راشد بن ظبوي، مدير إدارة الرقابة الجنائية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بإطلاق الخدمة على الهواتف الذكية، مؤكدا أنها أحد أهم الخدمات الجنائية التي تحظى باهتمام كبير من قبل المسئولين والجمهور على حد سواء كونها مرتبطة بحفظ أمن وسلامة الجمهور وتأتي في ضمن أولويات شرطة دبي وأهدافها الاستراتيجية بحفظ الأمن وصون الأرواح والوقاية والحد من الجريمة، وبتوفير هذه الخدمة على الهواتف الذكية ستصبح عملية الاستفادة منها أكثر سرعة وسهولة من قبل الجمهور، ولا سيما أن التعرض للضرر أو التهديد لا ترتبط بوقت أو زمان محددين، كما ستساهم بتضييق الخناق على المجرمين وكل من تسول له نفسه العبث بأمن الفرد أو المجتمع. يذكر أن مبادرة دبي الذكية تهدف إلى تحويل دبي إلى المدينة الأذكى في العالم وذلك من خلال 100 مبادرة و1000 خدمة ذكية تعمل على تحسين جودة الحياة في دبي، وترتكز على 6 قطاعات رئيسية تتمحور حول تحقيق اقتصاد أذكى وأسلوب حياة أذكى ومواصلات أذكى وحكومة أذكى وبيئة أذكى وأجيال أذكياء ضمن 3 محاور رئيسية هي التواصل والتكامل والتعاون. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض