• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

طفل خديج ينجو من الموت بكلية اصطناعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 أبريل 2015

ا ف ب

كاد مولود خديج يزن 820 غراما يموت إلا أنه استعاد عافيته بفضل كلية اصطناعية ليصبح بذلك أصغر مريض يوصل إلى جهاز كهذا في العالم على ما افاد أطباء بولنديون.

وقال الوالد آدم وافروتش "حصلت معجزة (..) وغدا سننقله إلى المنزل وبات الآن يزن اربعة كيلوغرامات. لا يمكنني أن اصف ما حصل بل ينبغي عيشه" لفهمه.

ولد الطفل كميل في الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل وشارف على الموت بعد أيام قليلة. فالقناة الشريانية لم تنسد عند الولادة وهو امر يحصل عادة لدى الخدج. وقد أعطي أدوية لحصول ذلك.

ومن ثم ضعف قلبه بشكل خطر وتوقفت كليتاه عن العمل كليا تقريبا على ما روى الطبيب فويتشخ كوفاليك رئيس قسم العلاج المركز للمواليد الجدد في مستشفى لغنيتسا في جنوب غرب بولندا.

ولم تعط الإسعافات الأولى التي اعطيت له بالوسائل التقليدية نتائج.

وأوضح الطبيب "في غضون ثلاثة أيام انتج كميل خمسين ميلليمترا من البول في حين شرب 450 ميلليمترا من السوائل. وقد عانى وذمات مخيفة".

وقد تم وصله الى كلية اصطناعية. لكن هذا العلاج الذي يستخدم عادة للمولودين الجدد البالغ وزنهم ثلاثة كيلوغرامات وما فوق ليس فعالا على الدوام. ويوضح كوفاليك ان العلاج اعطي في مستشفى ليغنيتسا لعشرة اطفال ونجح مع خمسة منهم فقط. واكد "الامر استثنائي بالنسبة لطفل وزنه 820 غراما. وعرفنا بعد ذلك انه الاصغر في العالم الذي نجا بفضل هذه الطريقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا