• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أرسلت العديد منهم إلى الخارج لتحصيل المزيد من العلوم والمعارف

«صحة» تحتفل بتخرج 22 من كوادرها أتموا برنامج تطوير القيادات العليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

احتفلت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، بتخرج 22 مواطناً إماراتياً من كبار المديرين في الشركة، بعد أن أتموا برنامج تطوير القيادات العليا وتخطيط التعاقب الوظيفي.

وأقيم الحفل بحضور حشد كبير من الضيوف والمسؤولين في شركة «صحة» والبروفيسور ميغيل سوسا لوبو، مدير الحرم الجامعي لكلية إنسياد في أبوظبي، وكارل ستانيفر المدير التنفيذي لشركة صحة.

وقد تلقى الخريجون توجيهات خلال البرنامج، الذي استمر قرابة عامين، حول أفضل الممارسات والتطبيقات العالمية في مجال القيادة والإدارة العامة، إذ صمم البرنامج الذي بدأ في شهر مايو 2012، بهدف تطوير وتنمية قدرات المديرين التنفيذيين لقيادة المبادرات في مختلف المجالات في شركة «صحة» بما في ذلك التمريض، والعمليات، والشؤون المالية، والموارد البشرية، وتكنولوجيا المعلومات، والهندسة، والبناء، والعلاقات العامة.

وتم ابتعاث عدد من هؤلاء الخريجين إلى خارج الإمارات، لتلقي المزيد من العلوم والتدريب على المهارات المهنية، الأمر الذي ساعدهم على اكتساب فهم أعمق للمعارف الخاصة بالإدارة الصحية التي يأملون تطبيقها في المنشآت الطبية التابعة لشركة «صحة».

وفور إتمامهم هذا البرنامج وتخرجهم بنجاح تم تعيينهم في مناصب قيادية، وتسلم عدد منهم مناصب عليا في مختلف القطاعات في شركة «صحة»، إذ تعد هذه الدفعة هي الأولى، وسوف تتبعها دفعات أخرى من كبار المديرين في «صحة»، وذلك انطلاقاً من إيمان شركة «صحة» بأن التعلم والتنمية المستمرة أمر مهم لتطوير أبناء الإمارات، وتوسيع معارفهم ومهاراتهم للقيام بالمسؤوليات والمهام الموكلة إليهم. وأكد السيد راشد القبيسي المدير التنفيذي في شركة «صحة»، أن الشركة تضع تنمية الكوادر الوطنية وتأهيل القيادات الواعدة ضمن أولوياتها، وفقاً لخطط التنمية الشاملة التي تنتهجها حكومة أبوظبي، والتي مكنتها من تبوؤ مكانة دولية مرموقة في مجال التنمية البشرية، مشيراً إلى أن «صحة» تحرص على إتاحة كل الفرص أمام كوادرها لتعزيز مهاراتهم وزيادة تأهيلهم العلمي، وتلقي التدريب الذي يحتاجونه في أرقى الجامعات والكليات العالمية المتخصصة، مما يكون له أكبر الأثر في تطورهم، ومما يسهم في تطور العمل في شركة صحة، ونهضة وتطور دولة الإمارات.

وقال إن الخريجين الـ22 تلقوا التدريب المتخصص لتعزيز قدراتهم ومهاراتهم وتأهيلهم تأهيلاً عالياً حسب الاحتياجات والمتطلبات الوظيفية لكل منهم، وبما يتماشى مع استراتيجية شركة «صحة»، ووفق برامج تعليمية رائدة، وفي العديد من المحاور والتي شملت المهارات المتعلقة بالقيادة مثل مهارات التحليل وإدارة المشاريع والإدارة الفاعلة وغيرها من الأدوات التي تدعم تطوير الكفاءات في الجهات الحكومية بأبوظبي، ويعكس التزام الحكومة برعاية المواهب واستمرارية تطويرها لتقوية البنية التحتية للإدارة على أعلى المستويات. وأضاف أن كلية انسياد هي إحدى الكليات الرائدة التي ساهمت في توفير التعليم والتدريب رفيع المستوى للخريجين، مما يسهم في تعزيز قدراتهم وإمكانياتهم، ويؤهلهم للترقي والتطور في مجال عملهم، ويجعلهم قادة متميزين ومبدعين، وهذا ما تحرص «صحة» عليه، بحيث يكون لديها فريق عمل متميز ومبدع قادر على القيام بأعباء ومسؤوليات الوظيفة.

من جانبه، أكد البروفيسور ميغيل سوسا لوبو، مدير الحرم الجامعي لكلية إنسياد في أبوظبي، حرص الكلية على توطيد العلاقة الممتازة مع شركة «صحة» وتقديم برامج تعليمية وتدريبية للمديرين التنفيذيين الذين يرغبون في الانضمام إلى الكلية والاستفادة من برامجها، والتي تتماشى مع استراتيجية شركة «صحة»، وتساعد على تحفيز الابتكار في العمل اليومي. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض