• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

وزير الخارجية الصومالي في حوار مع «الاتحاد»:

دور لافت للإمارات في دعم استقرار المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 أبريل 2015

أحمد عبدالعزيز

وجه معالي عبدالسلام هدلية عمر، وزير الخارجية الصومالي، الشكر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، على الدعم الدائم الذي تقدمه الامارات لبلاده الآن وفي مختلف المراحل العصيبة التي مرت بها الصومال، مؤكدا أهمية دور دولة الإمارات وما تقوم به من جهود في دعم السلم والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وسط تحديات هائلة تواجه الدول العربية في فترة هي الأصعب في تاريخ الأمة العربية.

واشار إلى أن الاستقرار ضروورة لا غنى عنها لتحقيق التنمية المستدامة التي تنشدها دول عديدة في المنطقة، معربا عن قلقه ورفضه لما يحدث في اليمن والانقلاب على حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي ووصف الموقف بـ«المقلق» و«غير المقبول».

وقال معاليه في حوار خاص لـ«الاتحاد»: إن الهدف من زيارته إلى الإمارات تأتي تلبية لدعوة كريمة من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، لمناقشة العديد من القضايا المرتبطة بتقوية العلاقات بين البلدين لافتاً إلى أن الزيارة شملت زيارة الجرحى الصوماليين الذين يتلقون العلاج في مستشفيات الدولة، علاوة على عقد لقاءات مع سمو الشيخ عبدالله بن زايد وزير الخارجية لتوطيد أواصر العلاقات بين البلدين على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية، مشيرا إلى أن الزيارة كانت ناجحة وحققت العديد من الإيجابيات.

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)-

وأشار الوزير الصومالي إلى أن هناك ثلاثة أوجه للتعاون بين البلدين أولها دعم الخارجية الإماراتية لنظيرتها الصومالية وتعزيز التفاهم الموجود بين الدولتين، علاوة على العلاقات الرامية إلى فرض الأمن والسلم والاستقرار في الصومال ودعم الجهات الأمنية الصومالية المختلفة التي تعمل من أجل تحقيق هذه الأهداف، لافتا إلى أن هناك نجاحا كبيرا ناتجا عن دعم دولة الإمارات المهم في مجال جمع المعلومات، علاوة على تدريب أفراد الأمن والقوات الصومالية، مؤكدا أن هناك تفهماً بأن الصومال لن تعود للوراء تدرك أهمية تطوير قدرات القوات الدفاع لديها وجيشها الوطني.

ولفت وزير الخارجية الصومالي إلى أن التعاون الأمني لا يقتصر على الإمارات فقط، بل يشمل دولاً عدة في المنطقة والعالم لمواجهة خطر القرصنة الذي يهدد العالم كله، وذلك لارتباطه بطرق التجارة العالمية وتحديدا في مناطق مضيق باب المندب والبحر الأحمر والمحيط الهندي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض