• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رئيس وزراء اسكتلندا يحث شعبه على الاستقلال عن بريطانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

أكد رئيس الوزراء الاسكتلندي أليكس سالموند، في خطاب له أمس، أن الاستفتاء على الاستقلال يتعلق بمستقبل البلاد، وليس مستقبل حزبه، وهو يعني وضع مستقبل اسكتلندا بيد اسكتلندا. وقال سالموند في مؤتمر الحزب الاسكتلندي الوطني في أبردين، «إن التصويت بنعم في سبتمبر ليس تصويتاً لأجلي أو لحكومة للحزب الاسكتلندي الوطني في 2016»، وأضاف «أن من سيقول نعم فإنه سيصوت من اجل حكومة في اسكتلندا يختارها شعب اسكتلندا، تطبق السياسات التي يؤيدها شعب اسكتلندا»، وأضاف سالموند «حكومة تقرر الضرائب والاقتصاد والأمن الاجتماعي والتوظيف والهجرة وعائدات النفط والغاز والسياسة الأوروبية ومسائل أخرى هي حالياً تحت سيطرة وستمنستر».

وافتتح سالموند مؤتمر الحزب في عاصمة اسكتلندا النفطية، حيث حث الوفود على اغتنام «فرصة العمر» في الاستفتاء المقرر في 18 سبتمبر.

وأطلق سالموند نداءه في المؤتمر التي عقد في الذكرى الثمانين لتأسيس الحزب الإسكتلندي الوطني قبل إجراء الاستفتاء الذي يمكن أن يفضي إلى نهاية ارتباط اسكتلندا ببريطانيا منذ 300 عام.

وقال سالموند، إنه إذا صوّت شعب اسكتلندا بنعم فإن العمل سيبدأ «فوراً» حول الانتقال إلى الاستقلال، وهذا يشمل تشكيل وفد مفاوض وانطلاق المحادثات مع وستمينستر قبل نهاية سبتمبر.

وأضاف في الخطاب «ستلتئم مجموعة تفاوض تضم كل الأحزاب ويطلق عليها (فريق اسكتلندا) وتشمل أعضاء لا ينتمون للحزب الإسكتلندي الوطني».

وقالت نائبة رئيس الوزراء نيكولا ستورجن في خطابها الجمعة، إن الحزب يستعد لتصعيد حملته للتصويت بنعم في الأشهر الخمس التي تسبق الاستفتاء التاريخي في سبتمبر.

(لندن ـ أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا