• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الشركات تهدد بوقف تزويد السجون بالطعام ووزير العدل يحذر من كارثة إنسانية

مقتل 5 عراقيين والجيش يواصل قصفه على الفلوجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

هدى جاسم (بغداد)

قتل خمسة عراقيين وأصيب خمسة عشر بينهم أطفال ونساء وضابط في الجيش بالقصف المدفعي المتواصل الذي تتعرض له مدينة الفلوجة غربي العراق وبتفجير دورية في الشمال.

وأفادت مصادر طبية وأمنية في محافظة الأنبار أمس بأن المسلحين في الفلوجة أفشلوا هجوماً لقوات الجيش التي حاولت التقدم نحو شمالي المدينة.

وقال مصدر طبي في مستشفى الفلوجة التعليمي «إن مدينة الفلوجة شهدت قصفا عنيفا بقذائف المدفعية وصواريخ الراجمات استهدف عددا من الأحياء السكنية ليوقع 4 قتلى و15 جريحا أغلبهم من النساء والأطفال وهدم العديد من المنازل والمحال التجارية. وأكد مصدر في مستشفى الفلوجة التعليمي إن عدد القتلى والجرحى في الفلوجة ومنذ بداية الأزمة وصل إلى 220 قتيلاً 1074 جريحا.

من جهته قال مصدر أمني إن اشتباكات عنيفة دارت في شرق المدينة فيما اندلع قتال في منطقة السجر عندما حاول الجيش التقدم نحو المدينة الشمال»، مستدركاً أن المسلحين تصدوا للهجوم، مما اضطر الجيش إلى التراجع».

وتابع إن «قضاء الكرمة شرق الفلوجة شهد اشتباكات عنيفة بين الجيش ومسلحين، وشهدت عدة مناطق من القضاء قصفا بقذائف المدفعية والهاون»، مشيراً إلى أن «هناك أنباء تتحدث عن سقوط قتلى وجرحى بين المدنيين».

كما أفاد مصدر في شرطة محافظة الأنبار بأن ضابطاً وعنصرين من حمايته قتلوا، فيما استُهدف منزل رجل الدين الراحل عبدالعليم السعدي بقصف مدفعي خلف أضرارا مادية دون إصابات. وكان السعدي قد قتل على أيدي مجهولين في يوليو من عام 2010 أمام منزله. وفي شمال العراق، قُتل جندي وأصيب آخر بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهما في الموصل أمس. من جهة ثانية أفاد مصدر أمني أن مسلحين فجروا صباح أمس عبوات ناسفة في محيط مبنى سكني مكون من طابقين يعود لضابط شرطة في حي القادسية شمال تكريت، ما أسفر عن إصابة 5 مدنيين بجروح. من جهة أخرى، حذرت وزارة العدل من كارثة إنسانية قد تحصل في السجون في حال امتناع الشركات المعتمدة للإطعام عن تجهيز مواقف وسجون دائرة الإصلاح العراقية. وقال وزير العدل حسن الشمري في بيان «إن تأخر إقرار الموازنة ساهم في تراكم الديون بذمة الوزارة للمتعهدين حتى بلغت قرابة 40 مليار دينار وهي بتزايد مستمر». وشدد الشمري على «ضرورة استجابة وزارة المالية للمفاتحات الرسمية المتكررة التي تقدمت بها الوزارة لتسديد مستحقات الشركات المعتمدة «، محذرا من «تبعات الوضع الإنساني في حال امتناع الشركات من تجهيز النزلاء بالطعام”. من جهتهم هدد أصحاب شركات الإطعام بإيقاف التجهيز للسجون إذا لم يتم تسديد الديون المستحقة بذمة الوزارة منذ عدة أشهر.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا