• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

قتيلان بتمرد في سجن بالعاصمة الليبية

المئات يتظاهرون ضد العصيان المدني ببنغازي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

خرج المئات من مواطني مدينة بنغازي شرق ليبيا في تظاهرة بميدان الحرية بالمدينة، لإدانة الاعتصام المدني الذي أيدته «حركة 6 أبريل»، وأغلقت عدداً من المؤسسات الحكومية والطرقات الرئيسية خلال الأيام الماضية. وذكرت وكالة أنباء التضامن أنه من المتوقع أن يعقد المجلس المحلي لمدينة بنغازي اجتماعاً، لإصدار بيان يحوي العديد من النقاط أهمها، إلغاء الاعتصام وعودة الحياة إلى المدينة بشكلها الطبيعي. وأكد عضو المجلس المحلى لمدينة بنغازي، سعد السعيطي، رفض المجلس المحلي بالمدينة لفرض العصيان بقوة السلاح.

وقال، السعيطي، إن إغلاق المطار والمقار الحكومية أدى إلى حدوث العديد من الإضرار بالمدينة مثل توقف المدارس والمصارف والمؤسسات الحكومية، مشيراً إلى أن بعض مدراء المدارس تعرضوا للتهديد من أجل إغلاق المدارس وتعطيل العملية التعليمية.

وأشار إلى أن العصيان المدني دعت إليه مجموعة من مؤسسات المجتمع المدني دون الرجوع للمجلس والتشاور معه.

وأضاف «لم نعترض على هذا الحراك أو العصيان، ولكن كنا رافضين لأي نوع من أنواع العنف فقط أو إرغام الناس على الرضوخ للعصيان بقوة السلاح وإذا كنا نرى في العصيان حلاً لمشكلة بنغازي سنقوم بتبنيه».

من جهة أخرى، أدى تمرد سجناء في سجن الرويمي بالعاصمة الليبية طرابلس في الساعات الأولى من فجر أمس إلى مقتل سجينين وإصابة اثنين آخرين بجروح بعد أن قامت قوات أمنية بالسيطرة على الأوضاع في السجن. وذكر مصدر أمني في السجن الواقع بمنطقة عين زاره، أحد أحياء العاصمة طرابلس أن السجناء قاموا بتمرد داخل السجن احتجاجاً على أوضاعهم وعدم عرضهم على النيابات المختصة، رغم حبسهم لفترة طويلة. وأشار إلى أن إدارة السجن اضطرت للاستعانة بقوات الإسناد للسيطرة على الأوضاع بعد أن قام السجناء بإضرام النيران وإشاعة الفوضى والقلاقل داخل السجن. غير أن أحد المقيمين في المنطقة، أوضح أن أصوات الرماية والتفجيرات سمعت في محيط السجن منذ الليلة قبل الماضية، مشيراً إلى أن مسلحين حاولوا اقتحام السجن وتهريب عدد من السجناء، ما أدى إلى وقوع اشتباكات مع الحراس. يشار إلى أن العشرات من أعوان النظام السابق وأصحاب الجرائم المختلفة هم نزلاء في سجن الرويمي. (طرابلس، بنغازي - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا