• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عناق حار بين قيادات الدابودية وبني هلال

شيخ الأزهر يعلن نزع فتيل الأزمة في أسوان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

أعلن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب نزع فتيل الأزمة الناجمة عن الاقتتال بين قبيلتين في محافظة أسوان الأسبوع الماضي والذي اسفر عن مقتل 26 شخصا وإصابة العشرات وذلك بعد اجتماع عقده أمس مع قيادات النوبة وممثلي قبائل الدابودية للتعرف على جهودهم نحو التهدئة الكاملة في إطار جهوده لتهدئة الأوضاع بأسوان بين قبيلتي بني هلال والدابودية. وأكد شيخ الأزهر التزام الطرفين بالتوصل إلى التهدئة الكاملة ونزع فتيل الأزمة بينهم، معلنا أنه حصل على عهد من الطرف النوبي بالالتزام الكامل بالهدنة المقررة حتى لو حدثت أي خروقات.

وخلال مؤتمر صحفي عقده بقاعة مؤتمرات ديوان عام محافظة أسوان، لإعلان الصلح بين القبيلتين، قال شيخ الأزهر، إن الإسلام لا يعرف التفاخر بالأعراق أو النسب والأصول. وأضاف أن القبيلتين على استعداد للتصالح وتفادي الدماء وعبرا عن صفاء وسلامة قلوبهما. ولم يتسن على الفور معرفة تفاصيل جهود المصالحة التي قام بها شيخ الأزهر أمس أو الإفصاح عن طريقة التصالح بعد أن أحال الطيب كافة التفاصيل إلى لجنة القبائل العربية الخاصة بالمصالحة التي يترأسها الشيخ الإدريسي الشريف رئيس الرابطة العالمية للسادة الأدارسة. وكان شيخ الأزهر قد عقد فور وصوله إلى أسوان أمس اجتماعا مع ممثلي قبيلتي الدابودية والهلالية باسوان وعدد من مشايخ القبائل في إطار زيارته الحالية للمحافظة لبحث سبل إعادة الاستقرار والأمن من خلال التحاور مع طرفي الأزمة التي تعرضت لها المحافظة مؤخراً.

وتعانق قيادات القبيلتين المتنازعتين بحرارة شديدة أمام مكتب محافظ أسوان، وذلك على هامش اللقاءات المتواصلة والمغلقة التي يعقدها شيخ الأزهر بأسوان من أجل نزع فتيل الأزمة بين القبيلتين. وأثناء خروج ممثلي قبيلة بني هلال، واستعداد قيادات قبيلة الدابودية، للدخول إلى المكتب لإجراء لقاء مغلق مع شيخ الأزهر، تعانق عارف صيام من القيادات النوبية وأحمد سيد من قيادات بني هلال.

وكان الطيب قد وصل إلى أسوان بطائرة عسكرية خاصة في وقت سابق على رأس وفد كبير من علماء الأزهر وسط استقبال شعبي ورسمي بمطار أسوان حيث كان في مقدمة مستقبليه اللواء مصطفى يسري محافظ اسوان والقيادات الشعبية والتنفيذية والدينية ورجال الأوقاف والأزهر. ويضم وفد الأزهر الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف والدكتور عباس شومان وكيل الأزهر والمستشار محمد عبد السلام المستشار القانوني والدستوري للإمام الأكبر ولفيفا من علماء الأزهر والأوقاف.

وتمثِّل زيارة شيخ الأزهر إلى أسوان، الثانية بعد أيام من زيارة قام بها رئيس مجلس الوزراء إبراهيم محلب ووزيرا الداخلية محمد إبراهيم والتنمية المحلية عادل لبيب في محاولة لاحتواء اشتباكات دامية وقعت يومي الجمعة والسبت من الأسبوع الماضي بين قبيلتي الهلايل العربية والدابودية النوبية وراح ضحيتها 26 قتيلاً وأكثر من خمسين مصاباً. القاهرة (وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا