• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

صحيفة فرنسية: السيسي الأوفر حظاً للرئاسة

الأمن المصري يتصدى لهجوم إرهابي في سيناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

تصدت قوات الأمن بسيناء أمس لهجوم إرهابي استهدف قواتها بمنطقة الشيخ زويد. وقال شهود عيان إن 3 مجموعات مسلحة تستقل 3 سيارات، نصبت كمينا مسلحا وسط مدينة الشيخ زويد بغرض استهداف القوات أثناء مرورها ورصد الأهالي المسلحين وأبلغوا عنهم القوات الأمنية التي طوقت المكان وهاجمت المسلحين إلا أنهم فروا دون أن تقع إصابات بين صفوف القوات ولم يتم ضبط أحد من المسلحين ولا تزال قوات الأمن تتعقبهم.

من جهة أخرى ، انفجرت قنبلة بدائية الصنع في مستشفى جديد بمحافظة قنا جنوبي مصر أمس أحدثت دويا عاليا وذلك قبيل وصول وزير الصحة الدكتور عادل العدوي لافتتاحه.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن قوات الحماية المدنية وخبراء المفرقعات انتقلوا على الفور لفحص القنبلة التي انفجرت في الدور الأرضي بمستشفى (قفط) وفرضوا سياجا أمنيا حول المنطقة لتأمينها لحين الانتهاء من فحص القنبلة.

وأكد مدير أمن قنا اللواء محمد كمال لإحدى الفضائيات المصرية، أن الجسم المنفجر لا يمكن اعتباره قنبلة، ولكنه جزء صغير من كوع حوض (أنبوب تمديدات صحية) وأحدث صوتاً، وذلك قبل وقت قليل من زيارة مقرَّرة لوزير الصحة والسكان الدكتور عادل عدوي إلى المستشفى. وفي تطور لاحق قال وكيل وزارة الصحة في قنا مدحت أبو القاسم إن وزير الصحة قام بافتتاح المستشفى ، الذي بلغت تكلفته 72 مليون جنيه ، بشكل طبيعي وذلك عقب انفجار القنبلة.

ويمثِّل الحادث واحداً من بين حوادث مشابهة تتعرض لها مقار أمنية ومنشآت حيوية في البلاد منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي مطلع يوليو 2013 بثورة شعبية ساندها الجيش. ومنذاك، قتل نحو 500 من أفراد الجيش والشرطة في اعتداءات استهدفت الأمن المصري منذ عزل الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي في الثالث من يوليو الفائت بثورة شعبية ساندها الجيش. وتزايدت مؤخراً الهجمات المسلحة، التي تستهدف رجال الأمن على حواجز الشرطة والجيش في مختلف مدن البلاد. ويذكر أنه في سبتمبر الماضي، نجا وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم من محاولة فاشلة لاغتياله بعبوة ناسفة قرب منزله في القاهرة. (القاهرة - وكالات)

صحيفة فرنسية: السيسي الأوفر حظاً للرئاسة

قالت صحيفة «ليبراسيون» الفرنسية، في تقرير لها حول الانتخابات الرئاسية المصرية، المزمع إجراؤها يومي 26 و27 مايو، إنه على الرغم من وجود اثنين من المنافسين للمشير عبدالفتاح السيسي في الانتخابات المقبلة، إلا أن وزير الدفاع المستقيل يبقى دائماً الأوفر حظاً للفوز بالرئاسة. وأوضحت الصحيفة الفرنسية أن كلاً من المحامي، الذي وصفته بالمثير للجدل، المستشار مرتضى منصور، والقيادي اليساري حمدين صباحي، لن يستطيعا حشد عدد كبير من أصوات الناخبين. من جانب آخر، أشارت الصحيفة إلى أن الاتحاد الأوروبي سيقوم بالإشراف على الانتخابات الرئاسية المصرية، مؤكدة أنها ستكون المرة الأولى التي تقوم فيها أوروبا بالإشراف على انتخابات في مصر، وفقاً لاتفاق مبدئي تم يوم الخميس الماضي خلال الزيارة التي أجرتها الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، كاترين آشتون، إلى مصر للقاء عدد من المسؤولين المصريين. وكانت آشتون قد وصلت القاهرة مساء الأربعاء على متن الخطوط البريطانية القادمة من لندن، في زيارة قصيرة لمتابعة الإجراءات الخاصة بالانتخابات الرئاسية.

من جهة أخرى، أكدت الصحيفة الفرنسية أن الانتخابات الرئاسية المصرية، والتي من المفترض أن تتبعها أخرى برلمانية، من شأنها أن تقود البلاد إلى سلطة جديدة منتخبة، فضلاً على إنهاء المرحلة الانتقالية التي تشهدها البلاد. (باريس - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا