• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إنجلترا.. التاريخ والحاضر في حوار مفتوح على مائدة اللقب

طموح «السيتزن» يهدد أحلام «الريدز» في قمة «الأنفيلد» اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

محمد حامد (دبي)

ماذا يعني أن ترتفع قيمة تذكرة حضور مباراة كرة قدم من 52 إلى 2500 جنيه إسترليني؟، الإجابة عن السؤال السابق تختصر كل ما يمكن أن يقال عن أهمية قمة اليوم بين ليفربول ومان سيتي جماهيرياً وإعلامياً، فقد دخلت بطولة الدوري الإنجليزي مرحلة الحسم، ما يجعل مواجهات ثلاثي القمة «الريدز والبلوز والبلو مون» واعدة بالإثارة.

فلا مجال للخطأ أو التفريط في أي نقاط، وتتجه أنظار الملايين من عشاق الكرة العالمية والدوري الإنجليزي اليوم صوب «الأنفيلد رود» معقل الفريق الأحمر، لمتابعة واحدة من القمم التي تحدد مصير اللقب، وترسم ملامح البطل، بين ليفربول متصدر جدول الترتيب برصيد 74 مباراة، وضيفه مان سيتي الطامح إلى انتزاع ثاني ألقابه في آخر 3 سنوات، إذ يحتل «القمر السماوي» المرتبة الثالثة قبل انطلاقة مواجهات المرحلة الحالية، برصيد 70 نقطة، إلا أنه خاض 31 مباراة، فيما لعب «الريدز» 33 مباراة، وهو ما يمنح سيتي أفضلية «نظرية» في انتزاع اللقب، خاصة إذا حقق نتيجة إيجابية في مباراة اليوم.

«قمة الأنفيلد» هي حوار مفتوح بين تاريخ الريدز وحاضر الأزرق السماوي، حيث يسعى الفريق الأحمر للعودة إلى منصة التتويج بعد غياب ربع قرن، وتحديداً منذ 24 عاماً لم يتوج خلالها باللقب، ولكن الأمل عاد على يد لويس سواريز، ودانيال ستوريدج، والقائد ستيفين جيرارد، وعدد من المواهب الشابة، أبرزهم الموهوب كوتينهو، كما يلعب المدير الفني «الهادئ» بريندان رودجرز دور الملهم في مسيرة الأحمر.

وفي المقابل، يبدو مان سيتي بقيادة مدربه التشيلي مانويل بيليجريني أكثر تصميماً على إعادة اللقب الذي عانقه الموسم قبل الماضي بعد 44 عاماً من الغياب عن مشهد البطولة، ليتوج بثاني ألقابه في 3 سنوات، ويدخل رسمياً دائرة الكبار في البريميرليج، كما يطمح إلى إبقاء الدرع في مدينة مانشستر، ليستأثر به بعد حامل اللقب جاره مان يونايتد، ولدى سيتي قائمة أساسية واحتياطية، هي الأفضل في الدوري الإنجليزي وفقاً لتأكيدات جميع المنافسين، وعلى رأسهم جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي، مما يجعل الحصول على لقب الدوري هدفاً واقعياً بالنسبة له، خاصة أنه ودع دوري الأبطال من دور الـ 16.

هجومية ممتعة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا