• الأحد 22 جمادى الأولى 1438هـ - 19 فبراير 2017م

أشاد بقرار فريق أبوظبي للرياضات البحرية

سلطان بن خليفة: من دواعي فخرنا مشاركة أبنائنا في الخدمة الوطنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 يناير 2016

أبوظبي (وام)

أشاد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، بقرار فريق أبوظبي توزيع مشاركة متسابقيه الشبان في الخدمة الوطنية الإلزامية، والتي بدأت مع راشد القمزي ومحمد المحيربي والآن مع انضمام راشد الرميثي.

وقال سموه، إن الخدمة الوطنية هي شكل بسيط من أشكال رد الجميل لهذا الوطن المعطاء، وإنه من دواعي فخرنا واعتزازنا أن يشارك أبناؤنا في أداء الخدمة الوطنية، ونحن نوجه تحية تقدير وإعزاز لهم لأنهم يبرهنون للعالم أن أبناء الإمارات لا يتأخرون أبداً عن تلبية نداء وطنهم والاجتهاد في ترسيخ مقومات أمنه واستقراره وازدهاره، وبذل كافة التضحيات مهما تعاظمت في سبيل تحقيق ذلك.

وأكد سموه أن متسابقي فريق أبوظبي للزوارق هم قدوة للشبان وللشريحة الشبابية في الدولة من خلال الانضمام والالتحاق بالخدمة الوطنية.

وأضاف سموه، أن حب الوطن يسكن عقول وأفئدة ووجدان كل أبناء الإمارات، وهو نتاج غرس مؤسس الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي حرص مع قيام دولة الاتحاد على ترسيخ حب الأرض في نفوس أبنائها، وحثهم على التكاتف في حماية مقدراته، وما لبث أن سار على النهج ذاته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات لتثمر شجرة حب الوطن شباباً مخلصين لا يتوانون في أداء الواجب ولا يتأخرون عن تلبية النداء، بل يتنافسون في نيل هذا الشرف العظيم.

يذكر أن متسابق فريق أبوظبي للزوارق السريعة راشد الرميثي أنهى إجراءات انضمامه إلى الخدمة الوطنية، والتي يشارك من خلالها منتسبو الدفعة الخامسة التي ستبدأ تدريباتها في مدينة العين في معسكر السيح.. وجاءت مشاركة المتسابق الشاب لكي تكون تلبية لنداء الوطن، وتعزيزاً لإيمان الفريق بأهمية إلحاق كوادره بسلك الخدمة الوطنية.

من جانبه، أكد راشد الرميثي أن الالتحاق بصفوف قواتنا المسلحة لأداء الخدمة الوطنية هو شرف لا يدانيه شرف يتبارى الجميع لنيله والفوز به.

وقال إن قواتنا المسلحة الباسلة هي عنوان كرامتنا وعزتنا وحصن إنجازاتنا التي أوصلت دولتنا إلى مصاف الدول الأكثر تقدما عالميا، وأحمل وإخواني المنتسبون إلى الخدمة الوطنية شرفاً كبيراً ومسؤولية أكبر، ونسأل الله تعالى أن يوفقنا في تحملها على الوجه الأكمل لنكون دائما عند حسن ظن وطننا بنا، وما تأمله منا قيادتنا الرشيدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا