• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

قطر - جماهيره حزينة وخيمينيز في مهب الريح

الريان يتجرع مرارة الهبوط التاريخي إلى الدرجة الثانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

صبحي عبدالسلام (الدوحة)

عاشت جماهير نادي الريان ليلة تاريخية لن تناسها حزينة، بعدما هبط فريقها إلى دوري الدرجة الثانية وللمرة الثانية في تاريخه، حيث هبط الفريق من قبل في موسم 1998/1999، وذلك رغم الفوز على معيذر برباعية مقابل هدفين، في الجولة السادسة والعشرين في الدوري، ليستقر الفريق في الترتيب الثالث عشر وقبل الأخير، وهبط مع فريق معيذر المتذيل، بفارق الأهداف عن الخريطيات الذي تساوى مع الريان برصيد 29 نقطة. وأفلت الخريطيات رغم خسارته أمام السد بطل الموسم الماضي بثلاثية نظيفة. وفاز الوكرة على الغرافة 2-صفر فارتفع رصيده إلى 32 نقطة وبقى خلف الغرافة بفارق الأهداف. وحقق قطر فوزاً تاريخياً وساحقاً على لخويا البطل الجديد 5-صفر، فارتفع رصيده إلى 31 نقطة وتوقف رصيد لخويا عند 53 نقطة. واكتفى الجيش الثاني بالتعادل السلبي مع الخور، فصار رصيده 48 نقطة مقابل 30 لمنافسه. وتعادل الأهلي مع السيلية بهدفين، ورفع الأهلي رصيده إلى 34 نقطة والسيلية إلى 42 نقطة.

وعاشت الجماهير الريانية صدمة عنيفة، وتجرعت المرارة في أسوأ موسم للرهيب في تاريخه، وبطبيعة الحال اتجهت الأنظار كلها صوب الإسباني خيمينيز مدرب الفريق الذي ظهر عليه الارتباك الشديد وتحدث بمرارة قائلاً: للأسف الشديد دفعنا ثمن أخطاء التخبط الذي يعيشه منذ عامين، وحاولت مع مجموعة اللاعبين والجهاز الفني تعديل المسار، والانحراف بالريان بعيداً عن الهبوط.

وقال: لا أعرف ماذا أقول سوى أني في غاية الحزن، وأتأسف لجماهير الريان على هذا الموقف الصعب، فقد لعبنا أمام معيذر في ظروف قاسية، فكان لزاماً علينا تسجيل ثمانية أهداف على الأقل، للبقاء في الدوري، وكنا نعرف أهمية المباراة والوقت لم يكن في صالحنا، وسيطرنا وفزنا لكن نتائج الفرق الأخرى أنهت مسيرة الريان، وكانت هناك ضغوط كبيرة على الفريق طوال الفترة الأخيرة. وتابع: الريان يعاني من عامين، وحاولت التغلب على المشاكل الفنية، وعملنا بجد منذ أن توليت المسؤولية، والمهمة انتهت للأسف نهاية مأساوية، وأعتقد أن هبوط الريان إلى الدرجة الثانية، يعتبر خسارة كبيرة للدوري وللكرة القطرية، لأنه ناد كبير له تاريخه ومحبيه، وصاحب أكبر قاعدة جماهيرية، ولا أدري ماذا سيحدث مستقبلاً.

ضحية الآسيوية

حمل عبدالرحمن الكواري المدير الرياضي بنادي الريان المسؤولية للجميع، وقال: جميع منتسبي الريان يتحملون المسؤولية، وليس لجهاز الفني فقط، والريان عانى من الإصابات طوال الموسم، التي لعبت دوراً كبيراً في النتائج المتراجعة للفريق، وخير دليل على ذلك مشاركة لوتشو في أكثر من لقاء وهو مصاب خاصة أمام الجيش ومعيذر. وأضاف: لعبنا هذا الموسم بعدد كبير من اللاعبين الشباب، وعندما شاركنا في الآسيوية ظهر التراجع الحاد للفريق، نتيجة غياب الخبرة للاعبين الشباب، وعدم قدرتهم على الموازنة بين اللعب في البطولة المحلية والبطولة الآسيوية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا