• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تقرير إخباري

ترامب يتطلع لتثبيت تسميته رسمياً في كليفلاند غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 يوليو 2016

واشنطن (أ ف ب)

يتطلع الملياردير دونالد ترامب لتثبيت تسميته مرشح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية في مؤتمر في كليفلاند ينطلق غداً الاثنين والذي يتوقع أن يكون شائكا ومخالفا للتقاليد المتبعة حتى الآن.

ويبدو أن هذا الديموقراطي السابق والجديد على عالم السياسة سيحصل رسميا على تسميته مرشحا للبيت الأبيض عن الحزب الجمهوري بعد فوز كاسح بالانتخابات التمهيدية.

والغرض من المؤتمر الذي ينعقد مرة كل اربع سنوات، جمع الجمهوريين ليختاروا رسميا مرشحهم الرئاسي وإطلاق الحزب لانتخابات نوفمبر. غير أن ترامب يواجه مهمة شاقة في إقناع منتقديه داخل الحزب، فتصريحاته اللاذعة ورسالته الشعبوية أثارت غضب المحافظين وأطلقت معركة لاستعادة روح الحزب. وقال منافسه السابق الجمهوري جيب بوش «أرفض دونالد ترامب زعيما لحزبنا»، فيما بدأ المندوبون بالتوجه إلى كليفلاند.

والمهرجان السياسي الذي يستمر أربعة أيام لن يحضره أي من الرؤساء السابقين، بل عدد قليل من شخصيات الحزب والمسؤولين المنتخبي، كما لن يحضره المرشحون الجمهوريون الثلاثة السابقون: جورج دبليو بوش وجون ماكين وميت رومني.

وسيعتمد ترامب على شريكه الانتخابي مايك بنس حاكم انديانا، إضافة إلى زوجته ميلانيا وابنتيه ايفانكا وتيفاني وابنه دونالد ترامب جونيور، لتثبيت موقعه.

وقالت مورين بلام، إحدى مندوبات المؤتمر من واشنطن ومن مؤيدي ماركو روبيو المنافس السابق لترامب «الحاكم بنس يعزز الثنائي، بمرتكز ثابت ومحافظ لا يرقى إليه الشك».

وبنس غير المعروف بدرجة كبيرة في معظم أنحاء الولايات المتحدة، لم تبذل حملة ترامب على ما يبدو جهدا في تعريف الناخبين به، بل إن حملة هيلاري كلينتون هي التي قامت بهذا الدور. ففي غضون دقائق أرسلت وابلا من الرسائل الإلكترونية والنصوص والفيديوهات والتعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي تصف بنس بأنه معاد للنساء وللمثليين.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا