• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الإمارات تكرس جهودها لمساعدة المتضررين من الأزمة السورية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

في مطلع العام الجاري، وقعت وزارة التنمية والتعاون الدولي اتفاقية تعاون مع منظمة الصحة العالمية لدعم خطة المنظمة «الاستجابة الإنسانية للأزمة السورية 2014» وذلك لمدة عام من تاريخ التوقيع الذي تم في ديسمبر الماضي. وقد نصت الاتفاقية على توفير الدعم المادي المطلوب بهدف مساعدة المتضررين من الأزمة السورية وإحداث تأثير إيجابي على مجريات حياتهم، حيث تعهدت دولة الإمارات بتقديم مبلغ قيمته الإجمالية 3.6 مليون درهم (مليون دولار) مقسم على عدة مراحل.

وتم تخصيص هذا المبلغ لمساعدة مئات المتضررين داخل الأراضي السورية عبر توفير الأطراف الاصطناعية والأجهزة المساعدة للمحتاجين إليها. ومن المقرر أن يساهم هذا المشروع في تزويد 700 مريض بأطراف اصطناعية، بالإضافة إلى إصلاح الأطراف الاصطناعية لـ300 مريض آخر.

اتفاقيتان

أبرمت الإمارات اتفاقيتين مع اللجنة الدولية للإغاثة، تقدم بموجبهما 14.6 مليون درهم، لتوفير الرعاية الصحية للاجئين السوريين في الأردن، وتوفير فرص التعليم للأطفال، وفرص العمل للشباب من اللاجئين السوريين في إقليم كردستان العراق.

وبموجب الاتفاقية الأولى ستقدم الإمارات مبلغ 7.3 مليون درهم، لتوفير الرعاية الصحية للاجئين السوريين في الأردن، في كل من محافظتي إربد والمفرق في الأردن، بهدف تقليل عدد الوفيات والأفراد المرضى من خلال حصولهم على الرعاية الصحية اللازمة بجودة عالية. ويبلغ عدد المستفيدين من تلك الاتفاقية نحو 80 ألف لاجئ سوري، منهم 36 ألف امرأة و24 ألف طفل، وسينتهي المشروع في نهاية سبتمبر العام 2015.

أما الاتفاقية الثانية، فستقدم الإمارات بموجبها مبلغ 7.3 مليون درهم، لتوفير فرص التعليم للأطفال، وفرص العمل للشباب من اللاجئين السوريين، في إقليم كردستان العراق. حيث تهدف لزيادة فرص التعليم الإعدادي والثانوي للطلاب من خلال تحسين المرافق التعليمية وزيادة الفترات الدراسية، والعمل على تحسين مستوى التعليم من خلال التطوير المهني للمعلمين والمبني على الممارسات التعليمية وتعزيز الاستفادة للطلاب. كما يهدف المشروع إلى تحسين الدخل والمدخرات للشباب المهمشين وتعزيز احترام الذات. ويبلغ عدد المستفيدين 6000 طالب من اللاجئين السوريين، في محافظتي دهوك وأربيل في إقليم كردستان العراق.

30 %

صدر التقرير المرحلي الذي قدّمته المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، التي أظهرت أن الإمارات تغطي أكثر من 30% من الخدمات الصحية في مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن من تكلفة مجموع الاحتياجات الصحية في المخيمين بين يناير/كانون الثاني إلى سبتمبر/ أيلول من العام الحالي. وفي السياق كانت الحكومة الإماراتية قد قدمت للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين منحة كريمة مطلع هذا العام بلغت قيتها 18 مليون درهم (5 ملايين دولار)، خصص منها 7 ملايين درهم (2 مليون دولار) للخدمات الصحية في كل من مخيم الأزرق والزعتري لصالح اللاجئين السوريين في الأردن، فيما خصص 11 مليون درهم (3 مليون دولار) لخدمات المياه والصرف الصحي في مخيم الزعتري. وبفضل تلك المساعدات تمكنت المفوضية من الوصول إلى أكثر من 94 ألف لاجئ سوري عبر مستشفيين ميدانيين عاملين بمجموع 55 سريراً، وتسعة مراكز للرعاية الصحية الأولية ووحدة ولادة في مخيم الزعتري. كما يتم أيضا دعم عيادة طبية واحدة- تعمل 24 ساعة 7 أيام في الأسبوع- ومركز صحي واحد في مخيم الأزرق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض