• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«التزام خطي» من المبعوث الأممي يعيد الحكومة اليمنية إلى مشاورات الكويت

المخلافي: فرصة أخيرة لـ«الانقلابيين» والسقف الزمني «أسبوعان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 يوليو 2016

الرياض (الاتحاد، وكالات)

منح الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس الضوء الأخضر للوفد الحكومي للعودة إلى مشاورات الكويت مع التشديد على أسس ومرجعيات السلام وليس الحوار العبثي لمجرد الحوار. وناقش هادي خلال ترؤسه اجتماعاً للهيئة الاستشارية وأعضاء الوفد الحكومي بحضور نائبه الفريق الركن علي محسن الأحمر نتائج لقاءات المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد الهادفة في مجملها إلى استئناف المشاورات مع الأخذ بالاعتبار السقف الزمني المفترض والالتزام بالأسس والمرجعيات وصولا إلى تحقيق الأهداف التي تم الذهاب إليها.

ووافق الاجتماع على ذهاب فريق مشاورات السلام الحكومي إلى الكويت لحضور الجلسة الإجرائية على أن تتواصل النقاشات بين الحكومة والمستشارين والمبعوث الأممي والقوى السياسية في الرياض لما من شأنه ضمان تحقيق السلام الحقيقي وفق أسسه ومرجعياته وسقفه الزمني وليس حوار عبثي لمجرد الحوار. وثمن دعم المجتمع الدولي والإقليمي ودوّل التحالف للسلطة الشرعية لإنجاح مسارات السلام وفق ومحدداته ومرجعياته والقرارات ذات الصلة.

والتقى هادي بحضور الأحمر، المبعوث الأممي وذلك تواصلا للنقاشات بهدف إنجاح فرص السلام وتحقيق مقتضياته المرتكزة على قرارات الشرعية الدولية لاسيما القرار 2216 والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني. وأبلغ الرئيس اليمني المبعوث الأممي، حرصه على تحقيق السلام لمصلحة الشعب. مؤكدا على تفهم القوى السياسية والمستشارين لأهمية متابعة جهود السلام الذي يفضي في النهاية إلى نتائج تخدم تطلعات اليمنيين بعيدا عن استهلاك واستنزاف الوقت وبقاء الأمور والمعاناة على حالها في الأرض وعلى صعيد الواقع العملي.

وثمن المبعوث الأممي جهود الرئيس اليمني التي يبذلها بصورة مضاعفة مع الجميع وصولا لتحقيق غايات السلام وأهدافه النبيلة، وأكد ترحيب المجتمع الدولي وتقديرهم لتلك الجهود. مجددا التأكيد على مرجعيات السلام ومرتكزاته التي من خلالها ستصنع فرص السلام التي يستحقها اليمنيون.

وحضر اللقاء رئيس الوفد الحكومي نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية عبدالملك المخلافي الذي قال إن الحكومة قررت العودة لمشاورات السلام بعد حصولها على التزام خطي من المبعوث الأممي بتنفيذ مطالبها. وكتب على حسابه في «تويتر» «على مدى يومين من المشاورات مع المبعوث الأممي حصلنا على رد مكتوب على مطالبنا»، مشيرا إلى أن هذا الرد سبب كاف لأن تتخذ القيادة السياسية والأحزاب قرار العودة إلى الكويت». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا