• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد أن الأحداث المؤسفة حجبت جماليات المباراة

باكيتا: جهاز «الأزرق» الفني صب الزيت على النار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

أكد البرازيلي ماركوس باكيتا مدرب الشباب أن المباراة كانت قوية حافلة بالندّية، بحث خلالها الفريقان على نقاط الفوز من البداية إلى النهاية، مشيراً إلى أن النصر نجح في حسم النتيجة لصالحه لأنه عرف كيف يترجم الفرص التي أتيحت له إلى أهداف وهو الأمر الذي عجز فريقه عن تحقيقه.

وتحدث باكيتا عن الأحداث، التي شهدتها الدقائق الأخيرة للمباراة، ووصفها بالمؤسفة وغير رياضية ووجه اتهاما للجهاز الفني للنصر كونه صب الزيت على النار، وقال: «كان من المفروض أن يحاول عناصر الجهاز الفني تهدئة الأوضاع وليس صب الزيت على النار، ومن المؤسف أن أشاهد اعتداء مدرب حراس مرمى نادي النصر على أحد لاعبينا بالضرب، وما حدث لا يليق بكرة القدم».

ودعا المدرب البرازيلي اتحاد الكرة، التدخل واتخاذ إجراءات صارمة ضد المذنبين حتى لا يتكرر ما حدث ويتحوّل إلى ظاهرة في ملاعبنا وقال: «أعتقد أن هذه الأحداث المؤسفة، حجبت المستوى الجميل، الذي شهدته المباراة».

وعن رأيه في الوضعية الحالية للشباب، وكيفية تعامله معها، صرح باكيتا أن فريقه لا يزال في المركز الثاني قبل 3 جولات من نهاية الدوري، موضحاً أنه يوجد بعض النقاط الإيجابية يجب الإشارة إليها، وهي أن الشباب نجح في جمع العدد الكافي من النقاط وأن الفارق بينه وبين ملاحقيه وحتى في حال التعثر سيكون على مسافة مطمئنة.

وقال: «بدون شك سنعمل على انتشال الفريق من الأوضاع الصعبة، التي يمر بها ونحاول أن نحسم المركز الثاني قبل نهاية الموسم، خصوصاً أن لدينا مشاركة في بطولة كأس الأندية الخليجية وعلينا أن نمنحها الاهتمام اللازم».

وحول ما إذا كانت الخسارة، التي تلقاها الشباب أمام دبي في الجولة 21 سبباً مباشراً في دخول الفريق في نفق النتائج السلبية وخسارته أمام الوحدة والنصر، قال باكيتا: «لا أنكر ذلك، أعتقد أن خسارتنا أمام دبي كانت مؤثرة في مسيرة الفريق وبشكل عام خسر الشباب 6 نقاط من فريقين يصارعان لضمان البقاء هما الإمارات ودبي، وكان من المفروض ألا نخسر هذه النقاط».

وبشأن ظاهرة إهدار الفرص في الجولات الأخيرة ومن ضمنها مباراة النصر، أوضح باكيتا أنه يجب عدم إلقاء اللوم على المهاجمين في إضاعة الفرص أو إلقاء اللوم على أي لاعب لأن الفريق مجموعة وليس فرداً واحداً، ولكن الشيء، الذي يدعو للارتياح هو أن الشباب يلعب بشكل جيد ونسبة الاستحواذ على الكرة جيدة والفرص موجودة في كل المباريات.

وأضاف: «كل فريق يمكن أن يواجه الظروف الحالية، التي يمر بها الشباب، سواء بسبب انعدام الحظ أو عدم التوفيق أمام المرمى والمهم تعلم الدروس وانتشال اللاعبين من الحالة النفسية، التي هم عليها في الوقت الراهن ونحن متفائلون لأن مصيرنا لا يزال بين أيدينا وسنعمل في الجولات المقبلة على كسب النقاط الكافية، التي تساعدنا على الحفاظ على المركز الثاني». ونفى باكيتا أن يكون فارق النقاط الكبير بين الشباب والأهلي وحسم الأخير للقب قبل اختتام المنافسة من الأسباب التي أثرت على نتائج فريقه، وقال: «لا علاقة للأهلي في تراجع نتائجنا لأنه متقدم علينا بفارق 12 نقطة، الأهلي استحق اللقب والمركز الثاني مشرف للشباب ويؤهلنا للمشاركة في دوري أبطال آسيا، بالإضافة إلى أن صاحب المركز الثاني يمكن أن يكون طرفاً في مباراة كأس السوبر». (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا