• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ملك النكتة توفى عن 74 عاماً

حمادة سلطان.. وداعاً أيام «الضحك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 أبريل 2015

سعيد ياسين (القاهرة)

سعيد ياسين (القاهرة):

شيع ظهر أمس «الثلاثاء» جثمان المونولوجست الشهير حمادة سلطان، الذي توفي صباح اليوم نفسه في مستشفى الجلاء العسكري عن 74 عاماً بعد صراع طويل مع المرض، حيث كان يعاني مرض السكري والضغط المزمن قبل أكثر من 15 عاماً، وساءت حالته في بداية شهر مارس عقب تعرضه لحادث سير كسرت قدمه اليمنى على أثره ووضعت في الجبس.

ويعد الراحل من أشهر فناني المنولوجست المصري، وكان بمثابة امتداد لكبار من قدموا هذا الفن من أمثال محمود شكوكو الذي ارتبط به بعلاقة صداقة قوية امتدت لحوالي 38 عاماً، ونال شهرة واسعة في العالم العربي، خصوصاً في إلقاء النكات وتقليد الفنانين، علماً بأنه كان صاحب فقرة أساسية في الحفلات الفنية التي كانت تقدم في حفلات أضواء المدينة.

ولد حمادة سلطان بالقاهرة في أغسطس عام 1941، وهو من أصول صعيدية من بلدة «المحاميد» في مركز إدفو في جنوب مصر، وعشق الفن منذ صغره، وتبناه أحد مؤسسي الاذاعة المصرية علي فايق زغلول ورشحه للظهور في حفلات «أضواء المدينة»عام 1955 ليصبح أصغر هاو في مصر، واللافت أنه كان يحمل اسم محمد عبدالغني يعقوب، ويعود لقبه لصديقه «سلطان الجزار» الذي كان يقدم برنامج «ساعة لقلبك» ورغم اعتماده مطرباً في الاذاعة المصرية، إلا أنه لم يستمر في الغناء لاحساسه بأنه سيتفوق أكثر في تقديم النكت السريعة التي لم يستوعبها الجمهور في البداية، خصوصاً وأن السائد وقتها كان يقتصر على الحدوتة المطولة.

وكون سلطان خلال الفترة ما بين عامي 1967 و1973 قاعدة جماهيرية عريضة، وحجز لنفسه مكاناً دائماً في حفلات «أضواء المدينة» مع عبدالغني السيد وفايزة أحمد، ولمع اسمه بعد ذلك، وحمل العديد من الألقاب من بينها «صاروخ النكتة» بسبب سرعته في إلقاء النكات التي كان الكثير منها إسقاطاً على واقع الشخصية المصرية والعربية، وأضحكت نكاته الكثيرين على واقعهم وحياتهم بل وعلى أنفسهم، واستمر مشواره الكوميدي لأكثر من ثلاثين سنة متصلة.

وشارك خلال مشواره في بطولة عدد من الأعمال الفنية من بينها أفلام «الجنة تحت قدميها» عام 1978، و«البلياتشو» 1998، ومسرحية «دلوعة يا بيه» 1986«، ومسلسل «رجل على الحافة» 2002.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا