• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الشرطة تتصل بأصحاب الأمانات لتوصيلها في أسرع وقت

35 ألف بلاغ معثور في مباني مطار دبي خلال 2015

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 يوليو 2016

دبي (الاتحاد)

كشف العميد علي عتيق بن لاحج، مدير الإدارة العامّة لأمن المطارات، عن تسجيل الإدارة 35 ألف بلاغ معثور في مختلف مباني المطار خلال العام 2015، وذلك بفضل اقتناء الإدارة العديد من البرامج والأنظمة المتخصّصة في شتى المجالات الأمنيّة والخدميّة، لاسيّما تلك المتعلقة بنظام المعثورات.

وأوضح بأن موظفي قسم المعثورات يعملون من خلال «برنامج نتواصل معكم» على سرعة الاستجابة عند تلقي أي بلاغ لمعثور مالي أو مقتنيات ثمينة مثل المجوهرات والأحجار الكريمة والمستندات المهمّة، والتعرف على هويات الأشخاص أصحاب تلك المعثورات، والتواصل معهم سواء داخل الدولة أو خارجها، والعمل على توصيل تلك المعثورات بأسرع وقت ممكن، وذلك من خلال «برنامج راصد» الذي أنشئ لمساعدة المسافرين في جميع مباني المطارات عن طريق إدارات المباني بالإدارة العامة لأمن المطارات، ويتم التعامل مع جميع بلاغات الفقدان الواردة بشكل سريع جداً، خاصة مع بلاغات المسافرين المغادرين الذين لا يملكون إلا دقائق معدودة للّحاق برحلاتهم، وتكون وثائق السفر في معظم البلاغات هي القاسم المشترك في تلك البلاغات، فبدونها لا يستطيع المسافر إكمال رحلته، أو تحمّل عواقب هذا الإلغاء، فتجده في حالة من الضياع والحزن والخوف، رامياً بكل أمله على رجال الشرطة لإعادة ما فقده، وهم بدورهم ينجحون في إعادة الأمل ورسم البسمة للمتعاملين.

وقال إنه يتوجب علينا أن نحافظ على موظفينا الذين يشكلون عناصر النجاح وانعكاساته، وعليه أود أن أتقدم بجزيل الشكر لكل من العريف أول عبيد ربيع راشد، من مبنى1، الذي أعاد وثائق السفر ومحفظة بها (1950) دولاراً أميركياً وعدداً من البطاقات البنكية وبطاقات الهوية، في زمن قياسي، والرقيب حسن علي عبيد اليماحي، الذي أعاد وثائق السفر ومبالغ مالية فقدها أحد المسافرين النيجيريين في كونكورس (D)، والعريف أول عبيد ربيع راشد، الذي أعاد كذلك وثائق السفر لمواطن هندي، والشرطي أول نبيل عبدالقادر بيان، الذي ساعد مسافراً أسترالياً في العثور على زوجته وسط الزحام الشديد من المسافرين، في وقت لم تكن هناك أي وسيلة اتصال مع الزوجة التي لم تعرف كيف تتصرف، كما نتقدم بالشكر لكل من السيد فيصل شاهزاد والي، باكستاني الجنسية، وزميله سنثا موروجان، هندي الجنسية، اللذين يعملان في أمن شحن طيران الإمارات، وقاما بتسليم مكتب الشرطة مبلغ (65) ألف دولار كان قد نسيها مسافر قادم من نيروبي على طيران الإمارات، وكذلك الشكر لسائق أجرة مواصلات دبي دهاميكا أوديا كومار، الذي أعاد مبلغ (11468) دولاراً عثر عليها في سيارة الأجرة التي يعمل عليها، والشكر موصول لزيد زكي أبو ليلى الذي أعاد مبلغ 50 ألف درهم إماراتي وتم تسليمه إلى صاحبه من جنسية هندية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض