• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تجهيز وحدة قسطرة قلبية حديثة بمستشفى القاسمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 يوليو 2016

أحمد مرسي (الشارقة)

انتهت وزارة الصحة ووقاية المجتمع من تجهيز وحدة القسطرة الثالثة بمستشفى القاسمي بالشارقة، وذلك ضمن توسعة قسم القلب بالمستشفى، وتزويده بأحدث التقنيات العالمية عبر الجهاز الروبوتي «هانسن» والذي تم إضافته إلى القسم الفترة القريبة الماضية، والمتخصص في تقنية علاجية جديدة تستخدم للمرة الأولى في الدولة، خاصة بعمليات لعلاج الرجفة الأذينية.

كما أن المستشفى بصدد الانتهاء أيضاً خلال الفترة المقبلة من تطوير غرفة للعميات المزدوجة تختص بالقسطرة القلبية وتنفذ على أحدث الطرق العالمية أيضاً، وهي تأتي ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، وتبلغ تكلفتها نحو 8 ملايين درهم وستكون جاهزة خلال شهرين تقريباً.

وكشف الدكتور عارف النورياني أن القسم بصدد الانتهاء أيضاً خلال الفترة القريبة المقبلة من تطوير غرفة للعمليات المزدوجة تختص بالقسطرة القلبية وتنفذ على أحدث الطرق العالمية أيضاً، وهي مبادرة ضمن مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) وقدرت قيمته المالية بثمانية ملايين درهم وستكون جاهزة خلال شهرين تقريباً.

وأوضح أن التوسعة تعتبر إضافة نوعية جديدة إلى القسم، حيث يتم من خلال هذه الوحدة تخصيص عمليات الكي وعلاج اضطرابات دقات القلب، وهي عمليات يعاني منها أفراد كثر، حيث أجرى القسم أكثر من 120 عملية خلال العام الجاري تتعلق باضطرابات دقات القلب. وقال إن الوزارة حرصت على دعم المستشفى بهذه الوحدة نظراً إلى أهميتها في تطور وتقدم طرق العلاج داخل الدولة بشكل عام، مشيراً إلى أن الوحدة الجديدة سيترأس فريق العمل فيها الدكتور محمد مجدي استشاري كهرباء وفيسيولوجيا القلب في مستشفى القاسمي.

وأضاف يتم التعامل مع الجهاز الروبوتي «هانسن» عن بعد من خلال غرفة ملحقة بالوحدة وبمسافة تصل إلى نحو سبعة أمتار وقد زودت بنظام تسجيلي رقمي يفيد في عملية التوثيق والتدريب والتعليم في المستقبل، وكذلك في عمليات البث المباشر لأي حالة ولأي مكان في العالم للاستفادة في العمليات التدريبية والتعليمية.

ولفت إلى أهمية استخدام المنظومة الروبوتية في العلاجات الحديثة نظراً إلى دقة النتائج التي تعطيها للحالات وكذلك دقة التصوير والوضوح والتقليل من نسبة الإشعاعات، إلا أنها أكثر تكلفة من العمليات العادية، حيث تصل تكلفة الحالة الواحدة باستخدام الروبوت «هانسن» ما بين 30 إلى 40 ألف درهم كرسوم إضافية للحالة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض