• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

شكاوى واقتراحات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

سيارة لمقعد

أخي الكبير مقعد وحلمه أن يمتلك سيارة ليقودها بنفسه لأنه عانى من سؤال الناس والمواصلات والتقيد بالجلوس في البيت لصعوبة الخروج، وإعاقات الطريق التي لا تنتهي. وأنا أمنيتي أيضا أن يكون له ما يريد، وأريد أن أعرف كم سعرها، ومن أين أشتريها، ومستعدة أن أحرم نفسي، ولا أراه يتألم ويتحسر.

والحمد لله رب العالمين، واللهم إنك القادر على كل شيء، هب لمرضانا الصحة والحياة السعيدة، بقدر ما عانوا وتألموا وسهروا الليالي من وجع أجسادهم.. اللهم آمين.

وكانت “الاتحاد” قد نشرت خبرا عن افتتاح الجامعة الأميركية في الإمارات “فعاليات المعرض الثاني للسيارات الخاص بطلابها”، والذي افتتح بحضور ورعاية الشيخ محمد مكتوم بن جمعة آل مكتوم. وضم أول سيارة صممت من أجل المعاقين، وتستوعب أكثر من ستة أشخاص، إضافة إلى سيارات من الفئة المعدلة والنادرة والكلاسيكية، وكذلك أنواع السيارات التي عرفت بأفضل التصاميم.

رغدة

عقودنا مسؤوليتنا

تعقيباً على ما جاء في إطار ثقافة قانونية «للطالبة إلهام المرزوقي بصفحة» رأي الناس الخميس الماضي، والذي حذرتنا من خلاله لضرورة الانتباه عند توقيع أي عقود، وقراءتها جيداً. أقول لا بد لنا أن نتحمل المسؤولية كاملة عند توقيعنا للعقود، حتى وإن لم نتطلع عليها لأنه عند توقيعنا للعقد فإنها تخرج من ذمة الدائن سواء كانت شركة أو جهة أخرى وتصبح مسؤوليتنا. وهذا خطأ شائع نقع فيه -حتى أنا شخصيا- بأننا نقرأ العقد بلا تمعن أو حتى بلا اهتمام، أو ربما لا نقرأه من الأساس لأننا نستهين بالعواقب المترتبة للأسف.

جزيل الشكر مقدم لصاحبة المقال جزاها الله عنا خيراً، ولجريدة الاتحاد بطرحها وتقديمها لنا مثل هذه القضايا التوعوية الهامة التي نحن بحاجة ماسة لاستدراكها.

شهد الجبور

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا