• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

فرق شاسع بين راتبي أوباما وبوتين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

كشفت تقارير إخبارية عن أن الراتب السنوي للرئيس الأميركي باراك أوباما يبلغ نحو 400 ألف دولار، مقابل نحو 74 ألف يورو (102 ألف دولار) للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو رقم أقل من بعض مستشاري الرئيس الروسي ومعظم وزرائه. وكانت وثائق أميركية كشفت عن أن دخل أوباما وزوجته بلغ 503,183 دولاراً العام الماضي، وحققا بعد دفع الضرائب وتبرعات خيرية بقيمة 60 ألف دولار، دخلاً إجمالياً قدره 481,094 دولاراً، وفقاً للإقرار الضريبي لأوباما وزوجته الذي نشره البيت الأبيض أمس الأول. ويعتزم أوباما رد 5% من راتبه لعام 2013 كإشارة للتضامن مع موظفي الحكومة الاتحادية الذين أُجبروا على أخذ إجازة بدون راتب بسبب التقليص الكبير في الإنفاق الحكومي. وكشفت الملفات الضريبية عن استمرار تراجع مبيعات كتابي أوباما «أحلام أبي»، وهو سيرة ذاتية لسنواته الأولى نشر في عام 1995، و«جرأة الأمل»، وهو رؤية سياسية لتوجهاته نشر في عام 2006. وحقق الكتابان معاً مبيعات قدرها 5 ملايين دولار مع بداية رئاسته في عام 2009.

وفي موسكو، تراجع دخل بوتين لعام 2013 إلى أدنى من دخل رئيس وزرائه ديمتري ميدفيديف. وأفادت أرقام رسمية نشرها الكرملين والحكومة الروسية أمس الأول بأن بوتين جنى العام الماضي 3,7 ملايين روبل (74 ألف يورو)، وهو رقم متدنٍ بالمقارنة مع 2012. ويمتلك بوتين شقة مساحتها 77 متراً مربعاً وقطعة أرض مساحتها 1500 متر مربع، ومرآباً مساحته 18 متراً مربعاً و3 سيارات. وبلغ دخل الرئيس الروسي، الذي يقول: إنه يعيش حياة متقشفة، أقل من جميع مستشاريه بمن فيهم المتحدث باسمه ديميتري بيسكوف (185 ألف يورو) ومندوبه في البرلمان جاري مينك (مليون يورو).

ويوجد في الحكومة الروسية 3 وزراء فقط تقل مداخيلهم عن بوتين، وهم وزير الزراعة نيكولاي فيدوروف (73 ألف يورو)، ووزير الاتصالات نيكولاي نيكيفوروف ووزير الموارد الطبيعية والبيئة سيرجي دونسكوي (71 ألف يورو).

(واشنطن، موسكو - رويترز، أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا