• السبت غرة رمضان 1438هـ - 27 مايو 2017م
  12:04     الشرطة البريطانية توقف مشتبها بهما اخرين في اطار التحقيق حول اعتداء مانشستر         12:05     18 قتيلا في انفجار سيارة مفخخة في شرق افغانستان         12:07     "المعاشات " تدعو المؤمن عليهم للتأكد من استيفاء المدة المقررة لاستحقاق المعاش التقاعدي قبل الاستقالة    

جلسة حوارية ناقشت التطلعات وخطط العمل والفعاليات

اتحاد الكتّاب بدبي يدشن انطلاقته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 أبريل 2015

هيفاء مصباح (دبي)

دعا عدد من الكتّاب والأدباء والمهتمين بالشأن الثقافي لإتاحة الفرصة أمام الجيل الجديد للمشاركة وصياغة الخريطة الثقافية لأنشطة اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات - فرع دبي في انطلاقته الأولى بالإمارة.

جاء ذلك خلال الجلسة الحوارية، التي نظمها اتحاد الكتّاب - فرع دبي في ظل التحضيرات لانطلاقته الجديدة في مقره بمنطقه الطوار في المكتبة العامة بدبي.

في بداية اللقاء، تحدث إبراهيم الهاشمي رئيس الهيئة الإدارية للفرع، فقال: سنعمل في هذا اللقاء على وضع آليات لإدارة العمل الثقافي تحكم أداءنا المستقبلي، ونحن واثقون بأننا سنتلقى أفكاراً ومقترحات تنسجم مع خصوصية دبي.

بدوره، أكد الكاتب عبدالغفار حسين ضرورة إعادة ضخ الدماء الشبابية الجديدة في المؤسسات والهيئات الثقافية عامة، وفي تأسيس هيئة إدارية لاتحاد الكتاب بدبي تضم في عضويتها عدد من الوجوه الشابة، بينما تحدثت د. حصة لوتاه حول أهمية إشراك الأجيال الجديدة عبر عقد مجموعة من ورش العمل المتميزة لإعداد كتّاب واعدين.

كما تحدث الشاعر خالد البدور، منوهاً بضرورة الانفتاح على المجتمع بمؤسساته المتنوعة، وعقد شراكات فاعلة وتنفيذ برامج تدريب صيفيه للطلاب، فيما دعت الأديبة خيرية ربيع إلى الاهتمام بالبعد الاستراتيجي لعمليات التدريب والإعداد، ووضع خطط بعيدة الأمد، كما أكد الشاعر إبراهيم الوحش ضرورة التفاعل من قبل الأعضاء مع أجندة الاتحاد.

وفي مداخلته، قال د. عبد الخالق عبدالله، إن الاتحاد جاء متأخراً 35 عاماً عن إمارة دبي، منوهاً بأن ما يميز هذا اللقاء بوجه الخصوص وجود 7 من الأدباء والمثقفين الرجال، يقابلهم الضعف من العنصر النسائي، وهو ما يدعونا إلى أخذ هذه النقطة بعين الاعتبار في الأنشطة والفعاليات المرتقبة.

ودعت الكاتبة إيمان اليوسف إلى تفعيل حضور الاتحاد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وشاركتها الرأي الكاتبة بدرية الشامسي بأهمية الاستفادة من البرامج الإلكترونية المطورة التي تستخدمها حكومة دبي وتطبيقها، فيما رأت الروائية ريم الكمالي أن للإعلام دوراً مهماً في الكشف عن المواهب الشابة ودعمها. وتعقيباً على ذلك، أكدت د. حصة لوتاه أن الصحافة الثقافية في الحقبة الماضية لعبت دوراً أساسياً في إثراء الحركة الثقافية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا