• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م
  10:34     عباس يستقبل ترامب اليوم في بيت لحم         10:49     إغلاق الطريق المؤدي إلى قصر بكنجهام وطرق أخرى محيطة بالمحطة         10:51    سفارة الدولة في لندن تدعو المواطنين إلى الابتعاد عن مناطق التجمعات القريبة من قاعة الحفلات في مدينة مانشستر التي شهدت الليلة الماضية حادث تفجير أوقع22 قتيلا و59 جريحا ،للاتصال في حال الطوارئ على السفارة 00442075811281        10:57     التلفزيون السوري: انفجار سيارة ملغومة بمدينة حمص وتقارير عن قتلى وجرحى         10:58     التلفزيون: الجيش السوري يدمر سيارة ملغومة بها شخصان قرب مرقد السيدة زينب جنوبي دمشق         10:59     الشرطة تتعامل مع عبوة مريبة قرب محطة فيكتوريا كوتش         11:00     شرطة لندن تغلق محطة فيكتوريا كوتش بعد العثور على عبوة مريبة         11:09     مصدر سوري: أنباء عن سقوط قتلى في تفجير سيارة مفخخة وسط حمص         11:25     ميركل تعرب عن "حزنها" و"صدمتها" ازاء اعتداء مانشستر    

مقال

القطاع الصناعي في دولة الإمارات.. الفرص والتحديات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

من المعروف أن القطاع الصناعي حول العالم، ساهم في خلق اقتصادات رائدة ومراكز تميّز في التصنيع غيّرت بشكل كبير المشهد الذي عهدناه من حيث حجم ووفرة فرص التصدير والاستيراد، وتتمتع دولة الإمارات بقطاع صناعي مزدهر وقادر على تحقيق المزيد من النمو في ظل رؤية الدولة التي ترمي إلى تنويع الاقتصاد ومصادر الدخل وتقليص الاعتماد على الهيدروكربونات.

وقامت الإمارات على مدى العقدين الماضيين، بتطوير البنية التحتية اللازمة لتحقيق هدفها من خلال خلق بيئة جاذبة للاستثمار الصناعي عبر مجموعة من القطاعات، ولا شك بأن دولة الإمارات، وإمارة أبوظبي على وجه الخصوص، تمتلك المقومات التي تخولها التنافس على صعيد عالمي.

وقد ساهم القطاع الصناعي في الإمارات بنسبة 14% من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي في الدولة خلال العقد الماضي، وتخطط أبوظبي من خلال تركيزها على الصناعات التحويلية الضخمة لرفع نسبة مساهمة القطاع الصناعي إلى 25% من ناتجها المحلي الإجمالي بحلول العام 2030، هذه الرؤية الطموحة تتطلب مهندسين من الدرجة الأولى، وتقنيات متطورة وشركاء دوليين واستثمارات كبيرة في عمليات البحث والتطوير.

وباعتبارها إحدى أكبر الشركات الصناعية القابضة في دولة الإمارات، تسعى صناعات للاستفادة من المزايا الطبيعية والموارد المتنوعة في إمارة أبوظبي، ويتطلب وجود تقنيات عالمية المستوى، استثمارات متواصلة للحفاظ على مرتبة تنافسية متقدمة، ولتعزيز الفرص المستقبلية، تتوجب إعادة استثمار الأرباح بشكل مستمر في مشاريع جديدة تحقق القيمة المرجوّة.

بنظري، هناك ثلاثة محاور رئيسة يجب التركيز عليها للحفاظ على مكانة دولة الإمارات الريادية في الابتكار الصناعي وهي: إغراق الأسواق، وتوفر التمويل الصناعي، وتنمية الكفاءات.

إغراق الأسواق: يعاني العالم بشكل كبير من المنافسين الذين يسعّرون منتجاتهم بسعر التكلفة أو حتى أحياناً بأقل من ذلك، الأمر الذي يتعدى على حصة الشركات المحلية وقد يدمرها في بعض الأحيان، فعندما تقوم الشركات بإغراق الأسواق بمنتجاتها وخدماتها بأسعار أقل من منافسيها، فهي لا تقوض سياسات التسعير لدى منافسيها فحسب، بل تؤدي أيضاً إلى تدهور سمعة القطاعات التي تنشط بها ككل، وتعرض هذه الأنشطة الشركات العاملة في نفس المجال للمخاطر، وقد تؤول إلى تقليص هوامش الربح إلى حدٍ كبير، مما يجعل بعض الشركات عرضة للإفلاس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا