• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الكثيرون يرفضون المغامرة مع «الروسونيري»

ميلان.. ضحية «تلامذة» التدريب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 يوليو 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

ويبدو أن إدارة نادي ميلان الإيطالي «الروسونيري» تصر على الاعتماد على المدربين الشبان، وعدم النظر لأصحاب الخبرة والتاريخ في كرة القدم الإيطالية، على الرغم من أن الفريق يعيش في حالة عدم التوازن في الدوري الإيطالي، حرمته من التواجد في مسابقة دوري أبطال أوروبا لأربعة مواسم متتالية، ولعل النتائج المتواضعة وعدم التواجد في المسابقات الأوروبية هو ما ينفر المدربين الكبار عن ميلان، ولكن عراقة وأصالة هذا النادي تجبر أين كان للموافقة على تدريبه.

سيقود فينتشينزو مونتيلا أي سي ميلان في الموسم الجديد بعد أن وقع العقد لموسمين، ابتداء من الموسم المقبل، ويعتبر المدرب الشاب أحد الخيارات الكثيرة التي طرحتها إدارة الفريق خلال الأسابيع الماضية لتعويض كريستيان بروكي وميهالوفيتش، وكان من ضمن الخيارات المرشحة للتدريب هو المدرب الخبير مارتشيلو ليبي والعجوز فابيو كابيلو، إضافة إلى مدرب ساسولو الشاب دي فرانسيسكو، والأخير أكد على أنه يريد الاستمرار مع ساسولو، والذي قاده لبطولة الدوري الأوروبي في الموسم الجديد.

بطبيعة الحال فإن أدريانو جالياني نائب رئيس النادي برفقة سيلفيو برلسكوني معجبان بالمشروع الذي انتهجته إدارة اليوفنتوس بتكليف المدرب الشاب أنطونيو كونتي في عام 2011، ونجح في تحقيق أول بطولة دوري من الموسم الأول لقيادة يوفنتوس، مما دفع ميلان إلى الاستعانة بعدة عناصر شابه لتكرار التجربة بعد إقالة أليجري، الذي أحرز بطولة الدوري الإيطالي للفريق موسم 2010-2011 وأقيل من منصبة ليتسلم دفة الفريق بدلاً عنه كلارنس سيدورف نجم ميلان السابق ليخوض 19 مباراة بالدكة الفنية للفريق ويحقق 11 انتصاراً وتعادلين و6 هزائم، مسجلاً نسبة فوز بلغت 57.8٪.

وأكمل سيدورف مهمة أليجري في ذلك الموسم، إلا أن بيرلسكوني لم يثق به وأسند المهمة لمدرب إيطالي شاب حقق نجاحات مع البريمافيرا اللاعب السابق للروسونيري فيليبو إنزاجي والذي قاد الفريق لموسم كامل، إلا أنه سجل أسوء النتائج بالنسبة لكل المدربين الشبان في ميلان، حيث حقق الفوز في 13 مباراة والتعادل في مثلها، والخسارة في 12 مباراة، وبلغت نسبة الفوز لديه 34.2٪.

وبعد تجربة إجزاجي السيئة ارتأت إدارة النادي وضع الثقة في مدرب أكثر خبرة من سابقيه، ليقع الاختيار على المدرب الصربي سينسا ميهالوفيتش، الذي درب فيورنتينا وكاتانيا وسمبدوريا في السابق، إلا أنه في الوقت ذاته يعتبر من المدربين الشبان الذين في بداية مسيرتهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا