• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

طموحات الذهب على عجل قبل تحدي ريو

يوسف ميرزا: هدفي رفع علم الإمارات في الأولمبياد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 يوليو 2016

عماد النمر (دبي)

أكد نجم منتخبنا الوطني للدراجات يوسف ميرزا أنه يطمح إلى تحقيق ميدالية أولمبية للإمارات خلال مشاركته المقبلة في ألعاب ريو دي جانيرو 2016 في البرازيل، ورفع علم الإمارات عالياً خفاقاً، وقال: «أبذل كل جهدي حالياً من أجل الوصول إلى قمة الجاهزية قبل خوض التحدي»، موضحاً أن مشاركته الأخيرة في بطولة «ند الشبا» للدراجات كانت بروفة قبل انطلاق المونديال، حيث سيعود الأسبوع المقبل إلى البرتغال للمرة الثانية من أجل استكمال معسكره الخارجي الذي بدأه قبل شهر.

وأوضح ميرزا أنه كان مقرراً له المشاركة في طواف البرتغال الدولي خلال المرحلة الثانية من المعسكر الإعدادي، لكن الطواف ألغي لأسباب خاصة باللجنة المنظمة، وبالتالي سيركز في التدريبات اليومية في المعسكر حتى انطلاق الأولمبياد، مؤكداً أن الطرق التي يتدرب عليها في البرتغال تتشابه مع طرق ريو دي جانيرو وكذلك الطقس، لهذا فمعسكر البرتغال له فائدة كبيرة جداً له من أجل الوصول إلى الجاهزية الكاملة للأولمبياد.

وحول مشاركته الأخيرة في طواف «ند الشبا» قال: «منحتني مزيداً من القوة والخبرة نظراً لقوة المنافسين وصعوبة السباق، وفي نسخة هذا العام شاركت مع فريق النصر، ودخلنا في تكتيك مختلف، حيث ركزنا على العمل الجماهيري وتم تقسيم الأدوار بيننا كلاعبين خلال السباق من أجل التركيز على فوز الفريق بلقب السباق، ولأننا نتوقع أن تكون هناك مراقبة شديدة من قبل المنافسين دفعنا بأكثر من لاعب ليكون في المقدمة، وبالفعل حصل زميلي جابر المنصوري على لقب السباق، وهو نجاح كبير للتكتيك الذي نفذه فريق النصر خلال السباق، حيث توقع الجميع أن يكون ميرزا هو الذي في المقدمة، لكني أفسحت الطريق لبقية زملائي لخطف اللقب، وبالفعل نجحنا في ما خططنا له».

وتابع: «سعيد أن يكون في النصر أكثر من بطل، ليس من المفيد أن يظل ميرزا هو البطل الأوحد، لا بد من الدفع بلاعبين جدد من أجل إعداد أكثر من لاعب لتحقيق الألقاب، ومثل كل عام كانت منافسات قوية في سباق ند الشبا بعد أن شاركت فيه نخبة من أفضل الدراجين حول العالم».

وأشار ميرزا إلى أن الإعلام والجماهير كانوا عامل ضغط عليه قبل المشاركة في سباق ند الشبا، فقال: «رشحني الجميع للمحافظة على اللقب الذي حققته في النسخة السابقة، وهذا الضغط كان عاملاً سلبياً وإيجابياً في نفس الوقت، والسلبية تأتي من وضعي يوسف في دائرة الضوء ومطالبتي بالفوز بلقب البطولة، أما الإيجابية فقد استفدنا منها بعدما تم تغيير التكتيك لمصلحة الفريق، وهذا ما يؤكد أن لعبة الدراجات تعتمد على الجماعية رغم أن الجميع يصنفها لعبة فردية، لكننا نعمل كفريق واحد في كل المشاركات، وهو ما يجعلنا في المقدمة حيث يتخصص كل دراج في جزء معين من السباق، فهناك تخصص سرعة، وآخر لصعود مرتفعات، وآخر سكراتش وهكذا، لذلك عندما يكون هناك سباق دولي أو قاري، يتم توزيع الأدوار على الدراجين من أجل السيطرة على السباق، ولا يتم الاعتماد على درّاج واحد أبداً». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا