• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

شركته تعتمد سياسة البيع المباشر

الإدمان على الكمبيوتر حوّل «ديل» إلى إمبراطورية تصنيع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 يوليو 2016

«لا يتوجب عليك أن تكون عبقرياً أو صاحب بصيرة أو خريج كلية ما حتى تصل للنجاح وتكون ناجحاً، فقط تحتاج إلى وضع إطار عمل والحلم».

هذه العبارة قالها مايكل ديل الذي شكل في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات مثلاً يحتذى به لرجال الأعمال الشباب في تلك الفترة، لقد حول شركة Dell الوليدة بفضل فكر مالكها مايكل ديل إلى إمبراطورية عملاقة لتصنيع الكمبيوتر وجنت مليارات الدولارات على عكس كبريات الشركات في تلك الفترة مثل كانيون كومباك وغيرها من الشركات التي فقدت السيطرة على إبداعاتها...

وضع مايكل أساساً مكنت شركته من الاحتفاظ بدورها في تصنيع أجهزة الكمبيوتر إلى وقتنا الحالي لقد اعتمدت شركة Dell على سياسة البيع المباشر حيث استطاعت ومن خلال بيعها لأنظمة الكمبيوتر الشخصي بشكل مباشر للعملاء من فهم أوسع لاحتياجات هؤلاء العملاء، والعمل على تقديم أنجع حلول الحوسبة لتلبية تلك الاحتياجات، أراد والدا مايكل ديل لولدهما أن يكون طبيباً، إلا أن ميول ديل بدأت في الظهور خلال مرحلة مراهقته بإدمان أجهزة الكمبيوتر.

التحق ديل كطالب في كلية الكيمياء في جامعة تكساس في العام 1983 لإرضاء والديه، إلا أن اهتمامه الحقيقي الوحيد كان منصباً على أجهزة الكمبيوتر، وخلال الفصل الدراسي الأول له، قضى ديل وقت فراغه في شراء أجهزة الكمبيوتر التي عفا عليها الزمن، ما يتبقى من أجهزة من تجار التجزئة المحليين، ثم يقوم بترقيتها وبيعها من غرفته، وكان ناجحاً للغاية في ذلك الأمر.

اتخذ ديل لقب عائلته كعلامة تجارية لمشروعه، ووجد أن الوقت الراهن انسب لتطوير مشروعه والخروج به من الحرم الجامعي، هذا الخروج صاحبه ترك دراسته الجامعية، مما أغضب والديه، فما كان من ديل إلا أن أرضاهما بالعودة للدراسة، مقابل اتجاهه لمزاولة نشاطه في محله الصغير خلال الشهر الأول له في مجال الأعمال التجارية، باعت ديل أجهزة كمبيوتر مقابل 180,000 دولار.

سعت شركة ديل إلى البحث عن توسع لها، والتحول من شركة إلى شركة لها اسمها في سوق تصنيع الحواسيب، تمكنت شركة Dell من إنتاج أجهزة الكمبيوتر الحاملة لعلامتها، ورأت أن أسرع طريقين لتحقيق أهدافها هو السعر الجيد والتسليم السريع. وأدرك ديل أنه يمكن شراء قطع أجهزة الكمبيوتر القديمة بأسعار أقل، ومن ثم تجميعها ومعاودة تصنيعها مرة أخرى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا