• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تعوّل على الأموال من الخارج لتعزيز السيولة

«بيجو» الفرنسية تكافح للعودة إلى طريق التعافي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يناير 2014

أعقب انقضاء عام حافل بالنشاط والحركة في 2013، خمس سنوات من المشاكل التي تعرضت لها شركة «بيجو» الفرنسية لصناعة السيارات.

واعترفت الشركة أن تحالفها مع «جنرال موتورز»، لن يساعدها في ادخار الحجم المتوقع من المال، في وقت أُجبرت فيه على إلغاء دين يقدر بنحو 1,1 مليار يورو على عملياتها الخارجية. لكنها أعلنت في نهاية الأمر، عن الحوار الدائر بينها وشركة «دونجفينج» لصناعة السيارات المملوكة للحكومة الصينية، بشأن الحصول على تمويل مالي.

وتعتمد الشركة بشدة على السوق الأوروبية المتعثرة للسيارات، حيث تراجعت حصتها السوقية هناك من 19% في 2007، إلى 13% في الوقت الراهن، في حين تواجه عملياتها في كل من البرازيل وروسيا المعاناة.

نقص السيولة

كما افتقرت المجموعة للسيولة، لتصبح نسبة السعر إلى القيمة الدفترية، الأسوأ من بين جميع الشركات العاملة في القطاع في أوروبا.

وتنعقد الآمال في أن يمثل العام الحالي نقطة تحول بالنسبة للشركة، حيث من المنتظر أن يتمخض عن المحادثات الجارية مع شركة «دونجفينج» الصينية، ضخ سيولة تقدر ما بين 3 و4 مليارات يورو، أي ما يفوق رسملتها السوقية البالغة نحو 3,3 مليار يورو. ويتمثل جزء من الاتفاقية مع الشركة الصينية في شراكة صناعية، تقضي بإنتاج سيارات بأسعار رخيصة بغرض بيعها في أسواق دول جنوب شرق آسيا، ما يساعد «بيجو» على تقليل اعتمادها على أوروبا لتأمين ثلثي عائداتها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا