• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«سولار امبالس» تحط في الصين بعد تحليق تجاوز الـ 20 ساعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 أبريل 2015

شنغهاي (أ ف ب)

وصلت طائرة «سولار امبالس 2» العاملة بالطاقة الشمسية الى الصين فجر أمس، بعدما انطلقت من بورما الاثنين، مختتمة المرحلة الخامسة من رحلتها حول العالم للترويج لاستخدام الطاقة النظيفة.

وبعد اكثر من عشرين ساعة من الطيران، حط قائد الطائرة السويسري برتران بيكار عند الساعة 1,35 فجرا بالتوقيت المحلي (17,35 من مساء الاثنين ت.غ.). في مطار تشونغتشينغ في الصين.

وكان مقررا أن تحط الطائرة لوقت وجيز في مطار هذه المدينة الواقعة جنوب غرب الصين، ثم تستأنف التحليق باتجاه نانكين الواقعة على بعد 270 كيلومتراً من شنغهاي، لكن مواصلة الرحلة تأجلت بسبب الأحوال الجوية، ولأسباب تتعلق بالسلامة.

وقال مايكل انجير المهندس في الطاقم المسؤول عن مهمة الطائرة التي لا تستخدم الوقود بتاتا «نحن متعبون، لكننا سعداء جداً جداً لكوننا في تشونغتشينغ». وواجه بيكار أحد الطيارين السويسريين الاثنين لطائرة «سولار امبالس 2» التي لا تستخدم الوقود بتاتا، بردا قارسا في هذه المرحلة من الرحلة، مع حرارة قد تتدنى إلى 20 درجة مئوية تحت الصفر في مقصورة القيادة وصعوبات في الطيران ناجمة عن التضاريس الجبلية في الصين. وحلق فوق منطقة معزولة عند الحدود بين بورما والصين تحتدم فيها النزاعات بين متمردين صينيين من اتنية كوكانغ والجيش البورمي.

وللوصول بالطائرة الى علو مرتفع في هذه الرحلة، اضطر بيكار الى استخدام مخزون الاوكسجين، وقال ريموند كليرك مدير المشروع، إن الرحلة بين بورما والصين كانت المرحلة الأصعب من مهمة الطائرة حول العالم.

ومن المقرر أن تجتاز طائرة «سولار امبالس 2» التي انطلقت من أبوظبي في التاسع من مارس مسافة إجمالية تبلغ 35 ألف كيلومتر بالاعتماد حصرا على الطاقة الشمسية أثناء التحليق فوق محيطين، وتستمر هذه الرحلة خمسة أشهر، بينها 25 يوما من التحليق الفعلي قبل العودة إلى أبوظبي نهاية يوليو أو مطلع أغسطس.

وهذه الرحلة المؤلفة من 12 مرحلة تمثل ثمرة 12 عاما من البحوث، بإشراف الطيارين أندريه بورشبرغ وبرتران بيكار اللذين يتناوبان على قيادة هذه الطائرة في مهمة ترمي الى الترويج لإمكانية اعتماد الطاقة الشمسية مكان الوقود المسبب للتلوث الجوي.

ويتناوب الطياران برتران بيكار واندريه بورشبيرغ على قيادة الطائرة التي تتسع لطيار واحد وتسير بسرعة تراوح بين 50 ومئة كيلومتر في الساعة فقط، ويتجاوز باع جناحي الطائرة طول جناحي طائرة بوينج 747 ألا أن وزنها يوازي وزن سيارة عائلية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا