• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ثامن أكثر العملات تداولاً في العالم

اليوان يدخل مرحلة جديدة بعد تصاعد التأثير الاقتصادي الصيني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يناير 2014

ربما لا يكون اليوان معروفاً على نطاق واسع في الوقت الحالي، لكنه من المتوقع وخلال سنوات قليلة أن يصبح أكثر شيوعاً مثل الدولار. وقد لا يكون ذلك منطقياً من الوهلة الأولى، خصوصاً وأنه لا يمثل عملة استثمار عالمية. لذا، يقتضي أي تغيير تحولاً كبيراً في الساحة المالية. لكن ومع ذلك، يسجل اليوان تطوراً بوتيرة مذهلة. وبوصفه يمثل وسيلة تداول ووحدة مصرفية، فإنه على وشك الحصول على وضع عالمي في غضون ثلاث سنوات، ليحتل مرتبة الدولار كعملة للاحتياطي العالمي خلال عشر سنوات.

وتظهر المكانة التي يحتلها اليوان على عدد من الأصعدة، أولها التجارة. ويؤكد التاريخ أن عملات البلدان التي لعبت دوراً مهماً في الاقتصاد العالمي، تطورت إلى عملات رئيسية في الساحة العالمية. وبوصف الصين أكبر دولة تجارية في العالم، يصب ذلك في مصلحة اليوان، الذي يحل في الترتيب الثامن كأكثر العملات تداولاً في العالم والذي احتل المرتبة الثانية على حساب اليورو، كأكثر العملات كثافة في الاستخدام في تمويل التجارة العالمية.

لذا، تبدو الظروف مواتية لليوان ليتحول إلى عملة تداول رئيسية خلال السنوات الثلاث المقبلة. وبحلول ذلك التاريخ، من المرجح أن يشكل 5% من حجم التجارة العالمية، أي بزيادة قدرها خمسة أضعاف بالمقارنة مع 2012. كما أن تحوله إلى عملة استثمار عالمية يسير بخطى سريعة للغاية، مدفوعاً بالإصلاحات المالية والنمو الذي يشهده سوق المال. وبموجب الخطط التي كشف عنها الرئيس الصيني شي جينبينج، تسعى البلاد لزيادة منحنى الفوائد على السندات الحكومية وإيجاد سوق لرأس المال تقوم بتقديم الخدمات لمجموعة كبيرة من المقترضين والمستثمرين على الصعيدين الداخلي والخارجي على حد سواء. وينبغي أن يساعد هذا التطور بجانب توسع نطاق تداول اليوان المتوقع، على دعم الثقة في العملة كأداة للاستثمار العالمي.

سوق الديون

وتعتبر سوق دين الصين المقومة باليوان، الأكبر من بين الدول الناشئة. وارتفع حجم السندات العالمية المستحقة بنسبة قدرها 800% خلال السنوات الثلاث الماضية، حيث أصبحت السوق وقتها مقراً لاحتضان الشركات الأجنبية العاملة في إصدار السندات مثل ماكدونالدز وكاتربيلر. وفي حين لم تكن السوق في متناول المستثمرين الأجانب، تؤكد إصلاحات الرئيس الصيني على تحول الموقف في وقت قريب جداً. لذا، من المرجح أن يصبح اليوان في غضون خمس سنوات، من ضمن الثلاث عملات الأولى للإصدار في سوق السندات العالمية بجانب عملتي الدولار واليورو.

تثبيت سعر الصرف ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا