• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بتكلفة 850 مليون درهم وبسعة 86 سريراً قابلة للزيادة

إنجاز 50% من مستشفيي غياثي والسلع وتشغيلهما العام المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

بلغت نسبة الإنجاز في مستشفيي غياثي والسلع الجديدين، 50% والجاري تنفيذهما بتكلفة إجمالية تصل إلى 850 مليون درهم، ومتوقع تشغليهما خلال العام المقبل 2015، وفق خطة شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، المستمرة لتطوير منظومة القطاع الصحي في إمارة أبوظبي، حيث سيحل المستشفيان الجديدان محل المستشفيين القائمين حالياً.

ويقام مستشفى غياثي على مساحة كلية تقدر بنحو 39 ألف متر مربع، ويضم 50 سريراً قابلة للزيادة في المستقبل، ويضم 6 غرف للعناية المركزة للكبار والصغار، و44 سريراً للمرضى المقيمين، بالإضافة إلى 6 وحدات للغسيل الكلوي، بينما يقام مستشفى السلع على مساحة 28 ألف متر ويضم 36 سريراً قابلة للزيادة، ويشمل 6 غــرف للعناية المركزة، و30 سريراً للمرضى المقيمين، و16 سريراً للرجال و14 للنساء، وغرف التصوير الإشـــعاعي والتمريض والخدمات المساندة، إلى جانب وحدات سكنية للموظفين والكادر الطبي، ومسجد ومهبط للطائرات، وسيحل محل المستشفى القديم، وسيقدم خدمات تخصصية مختلفة، تشمل خدمات الطوارئ للبالغين والأطفال وخدمات الأشعة بمختلف أنواعها والعناية المركزة، إلى جانب خدمات الغسيل الكلوي والمختبرات والصيدلة.

وقال سالم عيسى المزروعي مدير إدارة مستشفيات الغربية لـ «الاتحاد» إن مشروعي مستشفيي غياثي والسلع، يعدان من المستشفيات الجديدة التي تقوم «صحة» بإنشائها في إمارة أبوظبي ضمن خطة «صحة» الاستراتيجية الرامية إلى تحسين البنية التحتية للرعاية الصحية في الإمارة، فضلاً عن تحقيق رؤيتها المتمثلة في توفير الرعاية الصحية ذات المستوى العالمي للمواطنين والمقيمين كافة.

وأكد أن شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، حريصة على تطوير القطاع الصحي في إمارة أبوظبي بشكل عام والمنطقة الغربية بشكل خاص، وفق أعلى المعايير الطبية والعلاجية المتبعة في العالم، وبما يضمن توفير بنية تحتية متميزة وكوادر مؤهلة على أعلى مستوى، وخدمات متميزة تقدم في المؤسسات الطبية التابعة لها.

وأضاف المزروعي أن مستشفيات الغربية تشهد تقدماً ونهضة كبيرة، بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والدعم اللامحدود من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وذلك من خلال توفير كل ما يلزم من خدمات رعاية صحية متميزة للمواطنين والمقيمين، والسعي لإنشاء أحدث المنشآت الصحية واستقطاب الكوادر الطبية ذات الكفاءة العالية والخبرة الواسعة وتوفير الأجهزة الطبية المتطورة.

وأشار المزروعي إلى أن المشروعين يضمان 104 وحدات لإسكان الطاقم الصحي والإداري في المستشفيين، منها 65 وحدة سكنية في مستشفى غياثي، وصممت كوحدات منفصلة لأربع فئات، مع مسجد وملاعب، كما يوجد بكل مستشفى مهبط للطائرات العمودية، كما روعي في التصميم الخاص بمستشفى السلع، وكذلك مستشفى غياثي، أن يكونا وفق أحدث المعايير العالمية التي ترتكز على خفض استهلاك الطاقة والمياه إلى الحد الأقصى، وسيحقق المستشفيان إضافة جديدة إلى المنظومة الطبية في المنطقة الغربية، وسيخدمان قطاعاً عريضاً من سكان المدينتين والمناطق المحيطة بهما.

يذكر أن مستشفى السلع الحالي، أنشئ عام 1985 ويضم حالياً 25 سريراً، ويعنى بتقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية في مجال الطب الباطني، أمراض النساء والولادة، أمراض الأطفال والأمومة والطفولة، إضافة إلى خدمات الجراحة العامة وجراحة العظام وأمراض العيون وأمراض الأذن والأنف والحنجرة وخدمات غسيل الكلى وخدمات الطوارئ، وتمت إضافة جهاز التصوير الإشعاعي الرقمي، ويقدم المستشفى برنامج الفحص ما قبل الزواج وبرنامج وقاية.

بينما أنشئ مستشفى غياثي الحالي عام 1982 وقد وصلت طاقته الاستيعابية في الوقت الراهن إلى 32 سريراً، ويعد ثاني أكبر مستشفيات الغربية، حيث يلبي احتياجات سكان منطقة غياثي وبدع المطاوعة وجزيرة صير بني ياس، ويقدم المستشفى خدمات تشخيصية وعلاجية لأمراض النساء والولادة، والطب الباطني، وطب الأطفال، وأمراض العيون والجلدية، إضافة إلى الجراحة العامة وجراحة العظام وخدمات الغسيل الكلوي وخدمات الطوارئ، وتم استحداث عيادة الأذن والأنف والحنجرة، العلاج الطبيعي والأمومة والطفولة، وتم مؤخراً تطوير قسم الأشعة بإضافة جهاز تصوير رقمي وجهاز للتصوير المقطعي، وإضافة 3 أسرّة جديدة بوحدة العناية الفائقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض