• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ماي تسعى إلى منع إسكتلندا من الاستفتاء على الاستقلال

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 يوليو 2016

لندن (وكالات)

توجهت رئيسة الوزراء البريطانية الجديدة تيريزا ماي أمس إلى إسكتلندا، لإجراء محادثات لثني الأخيرة عن إجراء استفتاء ثان على الانفصال عن بريطانيا.

وذكرت رئاسة الوزراء البريطانية في بيان، أن هذه الزيارة تعد الأولى التي تجريها ماي بعد يوم واحد على تشكيل حكومتها الجديدة، لما تمثله المسألة من أهمية كبرى لمستقبل المملكة المتحدة.

وأوضحت أن ماي ملتزمة اشراك إسكتلندا في مفاوضات فك الارتباط مع الاتحاد الأوروبي «لأنها جزء مهم من المملكة»، مضيفة أن رئيسة الوزراء تقدر كثيرا قيمة روابط الاتحاد بين إنجلترا وإسكتلندا وويلز وإيرلندا الشمالية، مؤكدة

أن سياسة الحكومة الجديدة ستقوم على إشراك كل السلطات المحلية والمواطنين في اتخاذ القرارات المهمة والمصيرية لمستقبل المملكة المتحدة.

وأعلنت وزيرة إسكتلندا الأولى نيكولا ستورجيون بعد استفتاء يونيو الماضي على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أن حكومتها ستبدأ إعداد التشريع القانوني الذي سيسمح لها بتنظيم استفتاء ثان للاستقلال عن المملكة المتحدة في غضون العامين المقبلين. وأكدت أن حكومتها ستنظر في كل السيناريوهات والاحتمالات التي تضمن بقاء إسكتلندا في الاتحاد الأوروبي، لأن الشعب الإسكتلندي صوت في الاستفتاء بالأغلبية على البقاء فيه .

واعتبرت ستورجيون أن استفتاء 23 يونيو الماضي كشف حجم الاختلافات الكبيرة بين إنجلترا وإسكتلندا وويلز حول مستقبل بريطانيا وعلاقاتها التاريخية مع الاتحاد الأوروبي وأوروبا بشكل عام.

ورأت أن الاستفتاء أجبر إسكتلندا على الخروج من الاتحاد الأوروبي ضد رغبتها وتطلعاتها، معتبرة أن مثل هذه التطورات «غير مقبولة ديمقراطياً». وقال ديفيد ماندل وزير شؤون إسكتلندا في حكومة ماي، إنه لن يكون هناك استفتاء ثان على الاستقلال.

وقوبل تعيين بوريس جونسون المناهض لوجود بريطانيا في الاتحاد الأوروبي وزيراً للخارجية بموجة عدائية من جانب الطبقة السياسية الأوروبية، شملت وصفه بالكذاب والافتقار للمسؤولية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا