• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكدت أنه يتنافى و تعاليم الإسلام السمحة

منظمات إسلامية تدين وتغمز من قناة الأسد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 يوليو 2016

أحمد شعبان، وكالات (عواصم)

دان كل من الأزهر الشريف وهيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية ورابطة العالم الإسلامي الهجوم الإرهابي الذي وقع في مدينة نيس الفرنسية، وجدد الأزهر الشريف في بيان له أمس الجمعة، استنكاره ورفضه القاطع لكل أشكال العنف والإرهاب، مؤكداً أن مثل هذه الأعمال الإرهابية الخسيسة تتنافى مع تعاليم الإسلام السمحة وكل الأديان السماوية والتقاليد والأعراف الإنسانية، فالإرهاب لا دين ولا وطن له.

ودانت هيئة كبار العلماء في السعودية الهجوم الإرهابي في نيس، وذكرت الأمانة العامة للهيئة في بيان لها، «إنه ينبغي أن تُذكِّر هذه الجريمة الإرهابية المدانة من الجميع بنظائرٍ لها، تحدث تحت نظر ومسمع العالم كل يوم من دون رادع، وهو ما يحدث في سوريا المنكوبة، إذ يمارس النظام السوري الإرهابي وأعوانه أبشع الجرائم».

وأكد البيان أن «ما يحصل في العالم من اختراق الإرهاب للمجتمعات وانتشاره في دول متعددة بين مختلف القارات هو نتيجة من نتائج جرائم النظام السوري وأعوانه الذي أصبح مفرخة للإرهابيين القتلة».

ودانت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة حادث الدهس الإرهابي الذي وقع في مدينة نيس الفرنسية. ونقلت وكالة الأنباء السعودية «واس» عن الأمين العام للرابطة الشيخ الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي قوله في بيان أصدره اليوم (أمس): إن الرابطة تستنكر وتدين حادث الدهس الإرهابي الذي وقع في مدينة نيس الفرنسية، وتؤكد موقفها الثابت من أن مثل هذه الأعمال الإرهابية التي تستهدف أناساً أبرياء، وأنفس معصومة، وتسعى إلى زعزعة الأمن وبث الرعب في المجتمعات الآمنة لا تمت للإسلام بصلة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا