• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رفضت مندوب إيران الجديد في الأمم المتحدة

أميركا تحذر روسيا من صفقة مقايضة مع إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

أبلغ وزير الخـزانة الأمـيركي جـاك لو نظيره الروسي أنطون سيلوانوف أمس الأول، بأن أي اتفاق قد تبرمه روسيا مع إيران لمقايضة النفط ببضائع قد يقع تحت طائلة العقوبات الأميركية المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي.

وذكرت وكالة «رويترز»الأسبوع الماضي، أن إيران وروسيا أحرزتا تقدماً بشأن إبرام صفقة تقدر قيمتها بنحو 20 مليار دولار لمقايضة معدات وبضائع روسية بنفط إيراني.

وقال مسؤول في وزارة الخزانة الأميركية، في بيان أصدره بعد لقاء الوزيرين في واشنطن «لقد أكد الوزير لو مجدداً بواعث قلقنا البالغ من تقارير عن اتفاق محتمل بين روسيا وإيران لمبادلة النفط ببضائع، وأوضح أن مثل هذا الاتفاق يمكن أن يؤدي إلى فرض عقوبات على أي مؤسسة أو شخصية ضالعة في أي تعاملات ذات صلة به».

وأضاف أن لو أبلغ سيلوانوف أيضاً بأن إبرام الصفقة سيتعارض مع الاتفاق المرحلي بين إيران والدول الست الكبرى، الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا، الموقع في جنيف يوم 24 نوفمبر الماضي، والقاضي بكبح إيران برنامجها النووي مقابل تخفيف محدود للعقوبات الدولية الغربية المفروضة عليها إلى ذلك، أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض، جاي كارني، أمس، أن الولايات المتحدة قررت رسمياً عدم إصدار تأشيرة دخول للمندوب الإيراني الجديد في الأمم المتحدة حميـد أبو طـالبي إلى أراضيها بسبب دوره المفترض في عملية احتجاز الرهائن في السفارة الأميركية في طهران عام 1979.

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة الأميركية ملزمة مبدئياً بمنح تأشيرات الدخول للدبلوماسيين المعينين في الأمم المتحدة، قــال كارني لصحفـيين في واشـنطن «لقـد أبلغـنا الأمم المتحـدة وإيران بأنـنا لـن نصـدر تأشـيرة لأبي طالبي».

(واشنطن - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا