• الأربعاء 29 رجب 1438هـ - 26 أبريل 2017م
  11:43    وزير الخارجية الصومالي يشكر الامارات على دعمها لبلاده عبر حملة "لأجلك يا صومال"        11:43    الصين تطلق حاملة طائرات ثانية تابعة لها        11:44     قاض أميركي يوقف مرسوما لترامب يتعلق بـ"المدن الملاذات"         12:17     الاستخبارات الفرنسية تتهم دمشق بالوقوف وراء "الهجوم الكيميائي" في خان شيخون        12:25     السلطات تعتقل نحو ألف شخص يعتقد أنهم من أنصار الداعية غولن في أنحاء تركيا     

تحذير جديد من تحول سوريا إلى أكبر مهدد لأمن بريطانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

حذر مصدر في الحكومة البريطانية مجدداً من أن سوريا صارت تمثل الآن أكبر تهديد لأمن بلاده من إرهابيي تنظيم «القاعدة» في باكستان وأفغانستان، جراء مخاوف من عودة بريطانيين مشاركين بالقتال على أراضيها لشن هجمات في المملكة المتحدة. ونسبت صحيفة «ديلي تلجراف» أمس إلى المصدر، الذي وصفته بالبارز، قوله نشهد تهديداً متزايداً ضد المملكة المتحدة من الجماعات الإرهابية في سوريا. وأضاف المصدر بقوله: إن هذا التهديد يأتي من مجموعة مختلفة من الدول والجماعات، غير أن سوريا تشكل التحدي الأكبر في الوقت الراهن. وأشارت الصحيفة إلى أن متطرفين بريطانيين كانوا قادرين خلال العامين الماضيين على الحصول على القنابل والأسلحة والتدريب، وكذلك المزيد من التطرف في سوريا، وهناك مخاوف من أن يجري تشجيعهم على العودة إلى المملكة المتحدة، لشن هجمات على أراضيها بدلاً من البقاء للقتال في سوريا.

وأضافت «ديلي تلجراف» أن تزايد مخاطر الأزمة الدائرة في سوريا سيعيد التركيز على قرار رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، المدعوم من النواب في مجلس العموم، في أغسطس من العام الماضي، عدم التدخل في النزاع السوري.

وأشارت إلى أن الشرطة وأجهزة الأمن البريطانية تراقب البريطانيين العائدين من سوريا، وقامت باعتقال عدد منهم، فيما حذرت حكومة المملكة المتحدة في تقييمها لتهديد المقاتلين الأجانب من تحول سوريا خلال العامين الماضيين إلى وجهة جذابة للمتطرفين البريطانيين الراغبين في الانخراط في القتال العنيف. وكانت وزيرة الداخلية البريطانية، تريزا ماي، حذرت الأربعاء الماضي من ما وصفته بـ«التهديد الإرهابي غير المسبوق» من الصراع الدائر في سوريا منذ أكثر من 3 سنوات، وكشفت أن وزارتها احتجزت جوازات سفر 14 متطرفاً بريطانياً، لمنعهم من السفر إلى هناك. (لندن-يو بي أي)

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا