• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

وفد من الجامعة العربية يشارك في مراقبة الانتخابات

جرحى واعتقالات بتجمع انتخابي مؤيد للرئيس الجزائري

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

أصيب عدد من الأشخاص واعتقل آخرون في صدامات وقعت خلال تجمع انتخابي قاده عمار سعداني الامين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الذي يحظى بأغلبية في البرلمان الجزائري، امس ببلدة سطاوالي بالضاحية الغربية للعاصمة الجزائرية، لتأييد الرئيس المرشح عبد العزيز بوتفليقة. وذكر الموقع الالكتروني الإخباري.

«كل شيء عن الجزائر» ان نهاية التجمع شهدت أعمال عنف بين المشاركين مشيرا الى اصابة بعض الاشخاص في تبادل الضربات خاصة باستخدام الكراسي. واوضح المصدر ان التدخل السريع للشرطة سمح بإعادة الهدوء بعد اعتقال عدد من المشاغبين. ومن المقرر تنظيم انتخابات الرئاسة في الجزائر يوم الخميس المقبل.

وفي وقت سابق دعت تنسيقية الاحزاب والشخصيات المقاطعة لانتخابات الرئاسة إلى وقفات احتجاجية أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء المقبلة، بمناطق مختلفة من البلاد. وذكرت التنسيقية في بيان لها امس أن الوقفات الاحتجاجية ستقام بولايات بشار وهران والشلف وقسنطينة وباتنة وورقلة، داعية الشعب الجزائري للتعبير عن رفضها ما اسمته «المهزلة الانتخابية» بالمقاطعة الواسعة لها وعدم الذهاب إلى صناديق الاقتراع.

في غضون ذلك، غادر القاهرة صباح أمس وفد مقدمة مراقبي جامعة الدول العربية برئاسة السفير محمد صبيح الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي المحتلة، متوجها إلى الجزائر لمراقبة فعاليات الانتخابات الرئاسية التي تبدأ في البلاد الخميس المقبل.

وقال السفير صبيح قبل مغادرته: «يضم وفد المقدمة 10 مراقبين، بينما يتوجه معظم المراقبين البالغ عددهم حوالى 123 مراقبا، يمثلون معظم الدول العربية إلى الجزائر، يوم الاثنين القادم تمهيدا لبدء انتشارهم ومتابعتهم لفعاليات العملية الانتخابية التي تبدأ الخميس القادم وإعداد تقرير يتضمن كل ملاحظات المراقبين لرفعه للأمين العام للجامعة». واضاف: «تلقى فريق المراقبين تدريبا مكثفا، من قبل خبراء في مراقبة الانتخابات وسينتشرون فى كل الولايات الجزائرية الثماني والأربعين وسننسق مع كل المراقبين الآخرين سواء من الاتحاد الافريقي، أو الأوروبي لتعزيز الديمقراطية، ودعم الدولة الجزائرية كدولة لأنها دولة محورية فى العالم العربي والعالم الأفريقي ودول عدم الانحياز».

وتابع السفير صبيح: «تأتي مشاركة الجامعة العربية في مراقبة الانتخابات الجزائرية بناء على مذكرة تفاهم وقعها وزير الخارجية الجزائري رمضان لعمامرة والدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية والتي تضمنت إرسال وفد من الجامعة العربية لمتابعة الانتخابات الرئاسية الجزائرية حيث قمت الشهر الماضي بزيارة للجزائر والتقيت اللجنة القضائية المنوط بها الإشراف على الانتخابات والوزارات المختصة وممثلي المجتمع المدني الجزائري والإطلاع على كافة الوثائق الخاصة بالدستور الجزائري ولائحة الناخبين، ولدى الجامعة العربية خبرات كافية في متابعة الانتخابات حيث شاركت في مراقبة انتخابات في عدة دول عربية».

(الجزائر-وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا