• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

فرق بيطرية تعاملت مع 2960 حيواناً منذ بداية العام

«تدوير» يجمع الحيوانات السائبة ويكفل لها حياة صحية آمنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 يوليو 2016

هالة الخياط (أبوظبي)

تعاملت تدوير «مركز إدارة النفايات في أبوظبي» منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية الشهر الماضي مع ألفين و960 طلباً للتعامل مع الحيوانات السائبة.

ويتعامل مركز «تدوير» مع الحيوانات كبيرة الحجم مثل الجمال والأبقار، والحيوانات صغيرة الحجم مثل القطط والكلاب والثعالب، مبيناً أنه تم التعامل منذ بداية العام وحتى منتصف الشهر الحالي مع عدد طلبات خدمة، والتي بلغت 2,267 طلباً للتعامل مع القطط، 482 طلباً للتعامل مع الكلاب، و211 طلباً للتعامل مع الجمال. وأكد المهندس محمد المرزوقي، مدير إدارة مشاريع مكافحة آفات الصحة العامة في «تدوير»، على اتباع برامج الخدمة الدورية على مدار الأسبوع وتسلم طلبات الخدمة المتعلقة بالتعامل مع الحيوانات السائبة، مؤكداً التزام تدوير بإتباع معايير وتوصيات جمعيات الرفق بالحيوان المحلية والعالمية.

وعن آلية التعامل مع الحيوانات الكبيرة، أوضح المرزوقي أن تدوير وفرت فرقاً متخصصة تعمل على مدار الساعة لصيد أي حيوان سائب في الأماكن العامة والطرق الفرعية والرئيسة، ويتم بعد ذلك حجزها في حظائر مجهزة ضمن الشروط والمواصفات العالمية المحددة والمعتمدة من قبل تدوير.

وفيما يخص الحيوانات صغيرة الحجم تقوم تدوير بحجز الحيوانات السائبة من خلال تنفيذ برنامج TNR، الذي يتلخص تنفيذه في ثلاث مراحل تشمل الصيد، التعقيم والإعادة، ووفقا لهذا البرنامج تم التعامل مع 1310 قطط، 537 كلباً، 49 جملاً، 20 رأس من الأغنام، واثنين من الغزلان وقرد واحد.

وأوضح أن الصيد هو الأسلوب الوحيد الثابت للسيطرة على النمو المتزايد لأعداد القطط والكلاب السائبة في المناطق السكنية والتجارية، والتي تعتمد على صيد الحيوانات السائبة بطرق علمية حديثة لا تحتوي على مخاطر على الحيوان، باستخدام أقفاص صيد ذات مواصفات عالمية، ثم يتم ترحيل الحيوانات بوساطة مركبات مجهزة ومكيفة، حسب المواصفات والشروط العالمية، وتسجيل بيانات كل حيوان على حدة، والتي تشمل مكان الاصطياد، مواصفات الحيوان، تاريخ الصيد العلامات المميزة.

وأفاد بأنه بعد عمليات الصيد تبدأ مرحلة التعقيم، والتي يتم خلالها إرسال الحيوانات إلى مستشفى أبوظبي للصقور، لمعاينتها ومعالجتها، وفي حالة القطط تجرى عملية تعقيم للحد من تزاوجها وتكاثرها. وبعد التأكد من تعافي الحيوان، وخصوصاً القطط، يتم إعادتها إلى المنطقة المصطادة منها، بعد التأكد من جميع البيانات التي سجلت سابقاً، وذلك يتم بطريقة آمنة تحمي القطط من تعرضها لحادث أو ما شابه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض